هزاع بن زايد يتوّج الفائزين في ختام البطولة

كايمر يحتفظ بلقب أبوظبي للغولف

هزاع بن زايد سلّم الكأس إلى البطل. من المصدر

توج سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، الألماني مارتن كايمر بلقب بطولة أبوظبي للغولف ،2011 التي اختتمت منافساتها أمس على الملعب الوطني بنادي أبوظبي للغولف بحضور الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة ورئيس اتحاد الإمارات للمصارعة والجودو والجيوجيتسو محمد بن ثعلوب الدرعي.

وتفوق كايمر حامل اللقب على الإيرلنديين روي ماكلروي وجرايمي ماكدويل، وحقق 264 ضربة على مدار أربع جولات بواقع 24 ضربة تحت المعدل، وهو رقم قياسي جديد في للبطولة في نسختها السادسة.

واحتفظ كايمر بكأس «الصقر المجنح» للأبد، بعد أن تمكن من إحراز اللقب الثالث له في أبوظبي بعد عامي 2008 و،2010 منفرداً بعدد مرات الفوز بالبطولة، متفوقاً على الإنجليزي بول كايسي الذي أحرز اللقب عامي 2007 و.2009

وبفوزه بالبطولة أزاح كايمر اللاعب الأميركي الشهير تايغر وودز من وصافة الترتيب العالمي للاعبي الغولف، واحتل المركز الثاني على مستوى العالم خلف الإنجليزي لي ويستوود الذي فشل في تقديم أداء جيد محققاً ثلاث ضربات فقط تحت المعدل، وبذلك تراجع وودز إلى المركز الثالث في لائحة اللاعبين المحترفين. وأسدل الستار على البطولة أمس التي أقيمت على مدار أربعة أيام تنافس فيها 126 لاعباً من لاعبي الغولف المحترفين على مستوى العالم، وبلغ مجموع جوائز البطولة 2.7 مليون دولار أميركي، وحصل كايمر على الجائزة المالية المخصصة للمركز الأول وقدرها 450 ألف دولار، في حين حصل صاحب المركز الثاني على 300 ألف دولار، والثالث على 169 ألف دولار.

وألقى مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة مبارك المهيري، كلمة في حفل الختام الذي شهده منظمو ورعاة البطولة، قدم خلالها التهنئة إلى كايمر على الفوز الذي حققه للمرة الثالثة واحتفاظه بكأس البطولة، وقال «لقيت النسخة السادسة من بطولة أبوظبي للغولف نجاحا كبيرا غير مسبوق وأصبحت حدثاً سنوياً مهما على جدول بطـولات الغـولف الـدولية، وخـلال الأربعة أيام الماضية أمتعنا نجوم الغولف المشاركين بعرض رائع سيبقى في ذاكرة كل متابعي ومحبي اللعبة لسنوات»، ووجه المهيري شكره لمنظمي البطولة والرعاة كما وجه شكره للجماهير التي حضرت البطولة.

من جانبه عبر مارتن كايمر عن سعادته بتحقيق لقب البطولة للمرة الثالثة واحتفاظه بالكأس، وقال إنه سعى منذ بداية اليوم الأول إلى تحقيق نتيجة طيبة ومنذ بداية الجولة الثانية كنت أكثر تركيزاً وتمكنت من تصدر المنافسات، وأضاف كايمر أن المنافسة خلال الجولة الأخيرة كانت صعبة، وعلى الرغم من ذلك فقد لعبت بشكل جيد، وحاولت التركيز على منطقة العشب القصير، وإنهاء أكبر عدد من الحفر بضربة تحت المعدل.

وقدم كايمر شكره إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، والشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة، وللهيئة وللمنظمين والرعاة وكل المشاركين في الحدث والجمهور الذي حضر البطولة، مشيراً إلى أن أبوظبي أصبحت محطة مهمة في حياته الاحترافية وأنها كانت تمثل له تحدياً خاصاً لاسيما أن أبوظبي لها مكانة خاصة لديه لأنه كان يطمح لتحقيق لقبها للمرة الثالثة لتميز البطولة باعتبارها إحدى أقوى الجولات الأوروبية، مشيراً إلى أنه يتطلع إلى تحقيق انجازات في الجولات المقبلة والعودة إلى أبوظبي مرة جديدة.

وكان كايمر قد سيطر على منافسات البطولة متصدراً الترتيب منذ اليوم الثاني حتى تمكن من إنهاء الجولة الرابعة والأخيرة لمصلحته التي أهدته اللقب محققاً 264 ضربة وبواقع 24 ضربة تحت المعدل، وهو رقم قياسي جديد يضاف لإنجازات اللاعب صاحب الـ26 عاماً، إذ تعد هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها لاعب في مسار البطولة 21 ضربة تحت المعدل.

طباعة