17 قارباً تشعل المنافسة في «شواحيف أبوظبي»

من منافسات سابقة لقوارب الشواحيف. من المصدر

يتجدّد لقاء مياه كاسر الأمواج غداً مع أولى جولات بطولة الإمارات للقوارب الخشبية السريعة (الشواحيف)، والتي سيرسم ملامح إثارتها ما لا يقل عن 17 قارباً من مختلف أنحاء دول مجلس التعاون العربي، ويمتلك أبناء الإمارات العدد الأكبر من خلالها، ونصيب الأسد من ناحية النسبة الأكبر من المشاركين.

ويطل موسم الخشبية الجديد بطموحات مشتركة للفوز لجميع المتسابقين لحصد نقاط الجولة الافتتاحية من البطولة، وبدء المنافسة على لقب الموسم، خصوصا أن أغلب المشاركين هم من قدامى أبطال هذه الرياضة وأبرز المنافسين من خلالها على مدار الأعوام الماضية. ومع عودة الشواحيف مجدداً يعود العبق المميز لهذه البطولة المثيرة التي نسجت ثوباً مزدوجا يجمع ما بين الأصالة عبر الشكل القديم للقوارب، والحداثة بإضافة المحركات السريعة لهذه القوارب، ليتحقق بذلك الهدف المنشود من إقامة هذه السباقات بترسيخ الشكل القديم لقوارب الصيد التقليدية وبقائه على مر السنين.

واكتملت جاهزية نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية لاستضافة الحدث، حيث تم الانتهاء من وضع مسار السباق، والذي سيقام على امتداد كورنيش العاصمة أبوظبي، بحيث ستكون الانطلاقة الأولى من الخارج، وستبدأ بالدوران من خلف جزيرة اللولو دخولاً إلى الكورنيش وبدء أحداث السباق المثير، لتنشط بذلك مياه العاصمة في لوحة تنافسية جميلة للقوارب المشاركة. وحول الاستمرار في خطة المسار الداخلي أكد سالم الرميثي مساعد مدير عام النادي، أن النجاح الكبير الذي تحقق عبر وضع المسار في السنوات الماضية كان عاملاً أساسيا في الاستمرار على النهج نفسه، وقال الرميثي: «خبرة كوادرنا الوطنية شكلت عاملاً مهماً في انتقال مسار السباق من جزيرة اللولو إلى داخل الكاسر، وبعد أن كانت المنافسة بعيدة عن أعين الجماهير، حيث أسهم انتقال المسار خلال السنتين الماضيتين في جذب متابعة أفضل لهذه النوعية من السباقات وحضور جماهيري لافت للنظر، بالإضافة إلى توافر عوامل الأمن والسلامة وبشكل أفضل أيضاً، والأهم نجاح الجانب الفني لهذه السباقات، وظهورها بالمستوى الأمثل بشهادة جميع المشاركين.

طباعة