أكد أن الإعلان عن القائمة النهائية لـ «أمم آسيا» بعد مباراة أستراليا

كاتانيتش: أخطاء مباراة سورية تستوجب المعالجة

المنتخب الوطني تغلب على نظيره السوري بهدفي سعيد الكثيري وذياب عوانة. الإمارات اليوم

اعترف مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم السلوفيني ستريشكو كاتانيتش بوجود أخطاء صاحبت أداء اللاعبين في المباراة الودية الدولية أمام سورية، أول من أمس، التي أسفرت عن فوز الأبيض بهدفي سعيد الكثيري وذياب عوانة، ضمن تحضيرات الفريقين لنهائيات كأس أمم آسيا لكرة القدم المقررة في الدوحة في الفترة من السابع إلى 29 يناير الجاري.

وقال كاتانيتش في تصريحات صحافية إن «هناك أخطاء ارتكبها عدد من اللاعبين، وستكون الحصص التدريبية المقبلة فرصة مناسبة لمراجعة بعض الأمور الفنية ورفع مستوى الجاهزية المطلوبة التي يتوجب أن يبلغها الأبيض قبل انتقاله إلى مواجهة منتخبات المجموعة الرابعة في النهائيات الآسيوية، وسيتم الكشف عن القائمة التي سيتم الاعتماد عليها في الدوحة بعد المواجهة المقررة غداً أمام المنتخب الأسترالي والمؤلفة من 23 لاعباً».

وأوضح المدرب السلوفيني «حضرنا إلى العين لمدة خمسة أيام بعد معسكر قصير في مسقط، ونسعى إلى التحضير الجيد للبطولة القارية، وهناك بعض الأمور التي يتوجب مراجعتها في التدريبات المقبلة، رغم أن اللاعبين أبلوا بطريقة ممتازة أمام المنتخب السوري القوي صاحب الخبرة الميدانية الجيدة، إذ نجحوا في الإجهاز عليه بهدفين نظيفين، بعد مردود فني جيد بكل المقاييس».

وتجاوزت قائمة المدرب كاتانيتش الاختبار السوري بنجاح، على الرغم من غياب أسماء معروفة، خصوصاً سبيت خاطر، علي الوهيبي، سعيد الكاس وماجد ناصر، وبدا أن المدرب يبحث عن التشكيلة المثالية التي سيقارع بها منتخبات العراق وكوريا الشمالية وإيران ضمن المجموعة الرابعة.

في المقابل، عانى الضيوف من متاعب عدة على مستوى الخط الخلفي، إلى جانب غياب الانسجام المأمول بين المهاجمين، خصوصاً وائل عيان وفراس الخطيب وجهاد الحسين، لدرجة أن الخطورة كانت غائبة بدرجة كبيرة عن مرمى خصيف الذي لم يتعرض إلى اختبار حقيقي في المباراة إلا من محاولات قليلة.

وقال كاتانيتش «على الرغم من وجود الأخطاء فإن التجربة السورية حققت المطلوب للاعبين، وبدت فرصة مناسبة للإحاطة بالحالة الفنية لمجموعة ك

تصريحات

أعرب إداري المنتخب الوطني الأول فهد علي عن سعادته بما قدمه اللاعبون في المباراة الودية أمام المنتخب السوري. وقال إن «الشيء الجيد عدم تضاؤل مردود الأبيض في الحصة الثانية، رغم أن المدرب كاتانيتش زج بستة لاعبين بعد الاستراحة، موضحاً أن النتيجة في المباريات الودية غير مهمة بالدرجة الأولى».

قلل لاعب المنتخب السوري جهاد الحسين، من أهمية الخسارة أمام المنتخب الإماراتي، وقال «إنها تساعد المدرب الروماني تيتا على ترتيب الأمور الفنية بطريقة جيدة قبل الدخول في أجواء البطولة القارية للمنتخبات في الدوحة»، موضحا أن «المباريات الودية فرصة مهمة لتصحيح الأخطاء التي تساعد الجهاز الفني على ترتيب أوضاعه».

قال حارس مرمى المنتخب الوطني علي خصيف، إن «الفوز على منتخب سورية يمثل دافعاً جيداً للاعبين قبل المباراة الثانية أمام المنتخب الأسترالي غداً، ما يؤدي إلى التهيئة الجيدة قبل نهائيات الدوحة».

أكد قائد المنتخب السوري فراس الخطيب، أن الأرهاق أثر في مستوى اللاعبين أمام المنتخب الإماراتي، ولم يمنحهم فرصة الظهور القوي في المباراة. موضحاً أن الخسارة لن تؤدي إلى إحباط اللاعبين ولن تقلل من طموحاتهم في المباراة الأولى أمام المنتخب السعودي، بعد مراجعة الاخطاء التي تؤدي إلى ظهور مختلف للنسور في الدوحة.

بيرة من اللاعبين في الطريق إلى القائمة الأفضل التي يمكن الاعتماد عليها في النهائيات».

وتابع «قدمنا مباراة جيدة على المستويين الفني والتكتيكي، والنتيجة معنوية بامتياز وتصب في مصلحة التحضيرات الجارية الآن في مدينة العين، والشيء الجيد أن هناك إيجابية واضحة بدت على اللاعبين في تحركاتهم الفردية والجماعية داخل الميدان، وسنحاول متابعة الظهور الجيد في المباراة الودية الثانية أمام أستراليا، بالنظر إلى خبرته الممتازة والبنية الجسمانية القوية للاعبيه».

تيتا: تصحيح الأخطاء

من جهته، أكد مدرب المنتخب السوري، الروماني تيتا فاليريو، أن الخسارة فرصة جيدة لمراجعة الأخطاء قبل الانتقال إلى مواجهة المنتخب السعودي في المباراة الافتتاحية للنهائيات الآسيوية.

وقال إن «الحقيقة أننا في المرحلة الأخيرة من التحضير للبطولة الآسيوية ويتوجب أن نرتب أمورنا بطريقة جيدة، وحاولنا أول من أمس وضع أيدينا على جميع الأمور الفنية التي تساعدنا على الظهور المأمول في الدوحة، لكن في المقابل لست راضيا عن مردود اللاعبين، وكنت أنتظر أكثر من ذلك، خصوصاً بعد التجربة الجيدة أمام المنتخب الكوري الجنوبي».

وأوضح «كان منطقياً أن نتيح الفرصة لمعظم اللاعبين أمام الإمارات حتى نعرف ماذا يمكن أن نفعل، خصوصاً أننا في مرحلة صعبة يجب أن ننظر فيها إلى الأمام، والمهم أن هناك بعض الأمور الفنية التي يجب مراجعتها حتى نبدو في وضع جيد أمام المنتخب السعودي في الدوحة».


 أكد أن الإرهاق أثر في تركيز اللاعبين

فارس: خسارة سورية أزعــجت تيتا

مدير المنتخب السوري تاج الدين فارس

سامي عبدالعظيم ــ العين قال مدير المنتخب السوري لكرة القدم تاج الدين فارس، إن الخسارة أمام الأبيض الإماراتي بهدفين أزعجت المدرب الروماني تيتا فاليريو، رغم أنها تندرج في نطاق التحضير لنهائيات أمم آسيا المقررة في الدوحة في الفترة من السابع إلى 29 يناير الجاري.

وأضاف «أعتقد أن الإرهاق بدا واضحاً على اللاعبين أمام الإمارات، وأثر في تركيزهم الذهني ومردودهم البدني في الميدان، لكن هذا لا يعفيهم من مسؤولية الأداء الباهت، وأعتقد أن المنتخب الإماراتي استغل هذا الوضع للتفوق علينا، لأنه لا يقدر على إحراز هذه النتيجة لو كنا في وضعنا الطبيعي، وكلامي هذا لا يندرج في إطار التقليل من أفضليته علينا بهدفين من دون رد».

وأوضح «الخسارة أمام الإمارات غير منطقية، بسبب الأخطاء الكثيرة التي تجاوزت الحدود المسموح بها للاعبين، والنتيجة السيئة اقترنت بالأداء المخيب للاعبين بالنظر إلى المستوى الفني الجيد في المباراة الودية الأولى أمام المنتخب الكوري الجنوبي، ونأمل تصويب الأخطاء قبل مواجهة المنتخب السعودي في المباراة الافتتاحية، ويتوجب القيام بأشياء عدة تؤدي إلى إعادة تأهيل اللاعبين نفسياً ومراجعة الأمور البدنية.

من جهة أخرى، قال فارس إن الإرهاق الذي بدا على اللاعبين أول أمس أمام الإمارات كان من الأسباب الرئيسة التي أدت إلى الخسارة، إلى جانب خشيتهم الواضحة من احتمال تعرضهم للإصابة قبل أيام عدة من دوران مباريات البطولة القارية، مضيفاً أنه «في مثل هذه الأوقات يسعى بعض اللاعبين إلى البقاء في درجة الجاهزية المطلوبة قبل المشاركة في المناسبات الرياضية والحصول على ثقة المدرب للدخول في القائمة النهائية التي ستدافع عن حظوظ النسور الحمر في نهائيات الدوحة».

طباعة