باروت: لست نجم «الإنجاز التاريخي»

باروت.            تصوير: جوزيف كابيلان

قال مدرب نادي الإمارات عيد باروت، أن عزيمة اللاعبين واحترام الخصم والرغبة في كتابة تاريخ جديد للصقور في كأس رئيس الدولة، كانت من أهم أسباب الفوز على الوحدة في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة.

وأكد أنه لا يعتبر نفسه نجم المواجهة الصعبة التي قادت فريقه إلى المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخ النادي، مشيراً إلى أن جهود اللاعبين وإدارة النادي والجماهير، عززوا حظوظهم أمام العنابي.

وبات نادي الإمارات على أعتاب إنجاز تاريخي إثر بلوغه نهائي كأس رئيس الدولة للمرة الأولى منذ تأسيسه، بعد أن نجح في إقصاء الوحدة أبرز المرشحين للحصول على اللقب، أول من أمس، بفضل هدف نظيف من ركلة جزاء، حمل توقيع اللاعب المغربي نبيل الداودي، في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

ودعا باروت إلى منح المدربين المواطنين الثقة من قبل الأندية ومنحهم الفرصة الجيدة ومحاسبتهم على التقصير، مشيراً إلى أن التحدي للمدرب المواطن حق مشروع في مواجهة طموحات المدربين الأجانب العاملين مع الأندية الإماراتية.

 
هيكسبيرغر: خسرنا من ركلة جزاء

عبّر مدرب الوحدة، النمساوي هيكسبيرغر، عن حزنه الشديد للخسارة أمام الإمارات بهدف نظيف، وقال إن الخصم اعتمد على أسلوب الهجمات المعاكسة لحسم المباراة من ركلة جزاء في الوقت القاتل من المباراة.

وتحسر مدرب الوحدة على فرص التسجــــيل التي أهدرت من لاعبي الوحدة في شوطي المباراة، وقال إنها كانت كفيلة بوضع فريقه في النهائي.

وأضاف «تحدثت قبل المباراة عن الصعوبات المحتملة التي يمكن أن نواجهها من نادي الإمارات، وطلبت من اللاعبين التركيز لحسم المواجهة، ولكن الأمور مضت لمصلحة الخصم بعد أن نجح في حسم المباراة من ركلة جزاء في الوقت القاتل».
وأضاف «أعتقد أننا نجحنا في فرض اسلوبنا امام فريق كبير مدجج بأبرز النجوم، والمباراة كانت صعبة على لاعبي نادي الإمارات، والمفارقة أن هناك مجموعة من لاعبي فريقي يلعبون للمرة الأولى في ملعب مدينة زايد الرياضية أمام لاعبي الوحدة الذين يشكلون نصف قائمة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، وتحدثت للاعبين قبل المباراة عن أهمية عدم تفويت فرصة التأهل إلى المباراة النهائية للمنافسة على اللقب ودخول التاريخ الكروي من اوسع أبوابه، وربما الحصول على فرصة للمشاركة في البطولة القارية، والمهم أنهم التزموا بأسلوب اللعب التكتيكي وقدموا مباراة كبيرة وصمدوا أمام محاولات العنابي حتى النهاية، رغم معاناتنا من رهبة البداية بسبب الفارق الكبير في الخبرة لمصلحة لاعبي العنابي، وتتعين الإشارة إلى المجهود الرائع من الشقيقين فيصل ومحمد علي، رغم أنهما كانا يشاركان في التدريبات بعد نهاية ارتباطهما بدوام حكومي في أبوظبي، وبطبيعة الحال كان جميع اللاعبين من دون استثناء في مستوى التوقعات وأبلوا جيداً في مواجهة العنابي، خصوصاً في الدقائق الأولى التي شهدت تعرض اللاعب يوسف موسى لإصابة بليغة في الرأس استدعت نقله إلى المستشفى».

وحول أهمية التأهل إلى النهائي قبل الدخول في أجواء الدوري، قال باروت «أعتقد أننا يجب أن نطوي صفحة الفوز حتى نتفرغ للمباراة النهائية المقررة في الدوري أمام نادي الشارقة، والمؤكد أن الفوز من الفريق قبل الأخير على لائحة الترتيب أمام العنابي الثاني في الترتيب بعد الجزيرة في الدوري؛ يمنحنا دافعاً مهماً في المرحلة المقبلة».
طباعة