مدينة زايد تحتضن الإمارات والسعـادة

بيانو ورقة الوحدة الرابحة. تصوير: مصطفى قاسمي

سيكون الإمارات على موعد مع التاريخ عندما يلتقي الوحدة الساعة الخامسة مساء اليوم على استاد مدينة زايد الرياضية في الدور نصف النهائي لكأس رئيس الدولة لكرة القدم، ويبحث أصحاب السعادة عن التأهل المريح للنهائي في رحلة البحث عن اللقب للمرة الثانية في التاريخ، فيما يظهر الصقور في الدور قبل النهائي للمرة الأولى ويطمحون لمواصلة المغامرة في البطولة وتحقيق المعجزة بالتأهل للنهائي الغالي، ويتقابل الفائز في لقاء اليوم مع الفائز في مباراة الغد التي ستجمع الشباب مع الجزيرة على الملعب نفسه في اللقاء الثاني من الدور نصف النهائي.

وتقضي لائحة البطولة بفوز أحد الفريقين، وفي حال انتهاء المباراة بالتعادل يتم اللجوء إلى وقت إضافي لمدة 30 دقيقة على شوطين، في وحال استمرار التعادل يحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء لتحديد الفائز والمتأهل للنهائي.

ورغم الفارق الكبير في الإمكانات بين الوحدة والإمارات، وأن كل الترشيحات تصب في كفة العنابي، إلا أن الأخضر يراهن على تحقيق المفاجأة، خصوصاً أن مباريات الكأس تتسم دائماً بالمفاجآت، لاسيما أن طريق الصقور في التأهل لنصف النهائي شهد تفوقهم على الإمبراطور في الدور ثمن النهائي بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل بهدف لمثله، وفاز الإمارات في الوقت الإضافي 2/1 ليطيح بالوصل باكرا خارج المسابقة، وفي الدور ربع النهائي خطف الإمارات الفوز بهدف نظيف على حساب عجمان، فيما يستند الوحدة على العديد من العوامل التى ترجح كفته على الورق قبل المباراة، وفي مقدمتها المساندة الجماهيرية الكبيرة التي سيحظى بها في ظل إقامة المباراة في العاصمة، إضافة إلى خوض المباراة بكامل قوته الضاربة وتفوق لاعبيه في عنصر الخبرة عن لاعبي الإمارات، وتأهل الوحدة لنصف النهائي عن جدارة، بعد أن اكتسح بني ياس في الدور الـ16 برباعية نظيفة، ثم تغلب على النصر 5/3 بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل المثير 3/3 في ربع النهائي.

طموحات الوحدة

ويدخل الوحدة المباراة بمعنويات عالية بعد أن حقق الفريق سلسلة من الانتصارات المهمة في البطولات المحلية، وأنهى الدور الأول للدوري منفرداً بالمركز الثاني في لائحة الترتيب بفارق نقطتين فقط عن الجزيرة المتصدر، بعد أن فاز الوحدة في آخر خمس مباريات في البطولة على العين وبني ياس والشارقة والنصر بنتيجة واحدة «1/صفر» فيما تغلب على الإمارات بهدفين مقابل هدف واحد، كما حجز الفريق مقعده في الدور قبل النهائي لكأس المحترفين مع الجزيرة والعين، بعد أن تصدر أصحاب السعادة المجموعة على حساب الشارقة والأهلي والظفرة.

ويسعى العنابي لتأكيد التفوق على الصقور في ثاني مواجهة بينهما هذا الموسم، حيث كانت الأولى في الجولة الثامنة للدوري على الملعب الإمارات في رأس الخيمة وانتهت بفوز الوحدة بهدفين مقابل هدف واحد.ويقود الوحدة في المنطقة الفنية المدرب النمساوي جوزيف هيكسبيرغر، فيما يعول على المدرسة البرازيلية في المستطيل الأخضر بقيادة البرازيلي فرناندو بيانو وبنغا وماجراو ومعهم العماني حسن مظفر وكتيبة من النجوم المواطنين بقيادة الموهوب إسماعيل مطر وحيد الو علي وبشير سعيد وحمدان الكمالي ومحمود خميس وفهد مسعود ومحمد الشحي وعادل الحوسني. ويبحث العنابي عن التأهل للنهائي من أجل الفوز باللقب للمرة الثانية وكانت الأولى في الموسم 1999-.2000

تطلعات الإمارات

ويحمل الإمارات تطلعات كبيرة عندما يخوض المواجهة التاريخية أمام أصحاب السعادة ويعول على الروح المعنوية والتأثير النفسي لحركة التغيير التي طرأت على مقعد المدرب بإقالة التونسي أحمد العجلاني وتعيين المدرب المواطن وابن النادي عيد باروت، الذي يقود الفريق في المباراة للمرة الأولى هذا الموسم، وتمثل المباراة منعطفا مهماً للصقور الذين يعانون الأمرين في بطولة الدوري، حيث يحتل الفريق المركز قبل الأخير برصيد ست نقاط وخسر سبع مباريات متتالية ويسعى للهروب من دوامة الهبوط في الدور الثاني، ويعتمد الإمارات على المغربي نبيل الداودي والفرنسي كريم كركار والإيراني مزيار أصغر، في غياب المحترف المغربي حسن الطير للإيقاف، ويقود الفريق نخبة من اللاعبين المواطنين، في مقدمتهم مسلم أحمد وخليل عبدالله ويوسف موسى وعبدالرحمن خلفان وصالح درويش وطارق الحمادي وخالد علي وكريم البلوشي.

ويسعى أبناء رأس الخيمة لتسجيل أسمائهم في تاريخ أغلى الكؤوس باستغلال الفرصة للتأهل لنهائي البطولة للمرة الأولى.

طباعة