منتخب الربّاعات ضرورة آسـيوية لا فكرة مبتكرة

عبدالكريم محمد يتوسط الرباعات. من المصدر

أكد اتحاد رفع الأثقال أن الفريق النسائي الذي أنشئ، أخيراً، للمرة الأولى في الدولة ومنطقة الخليج لم يكن فكرة مبتكرة بقدر ما هو ضرورة فرضها الاتحاد الآسيوي على الاعضاء.

وقال نائب رئيس اتحاد رفع الأثقال عبدالكريم محمد سعيد، إن المنتخب الذي تم تشكيله في الآونة الاخيرة تطور بشكل سريع وتمكن من الصعود على منصات التتويج من أول مشاركة له اثناء تمثيله الدولة في بطولة رفع الاثقال التي جرت في دبي الشهر الماضي، وقال «لم نكن نتوقع تطور المنتخب بهذه السرعة ووصوله الى ما وصل من إنجازات».

وأضاف في حديثه لـ«الإمارات اليوم» «كان من الصعب علينا اختيار العناصر القادرة على رفع الحديد من الفتيات، كما لم نكن حينها نملك عناصر التدريب أو مستلزماته، وهي من المعوقات الكبيرة التي واجهتنا في البداية حتى تم الاستعانة بالبطلة الأولمبية المصرية نجوان الزواوي لتدريب الفريق والتي عملت بجدية وحرص كبيرين، وأصبحت بذلك جزءا مهما من الانجاز الذي نسعى إليه في المستقبل عبر آلية سنعمل في الاتحاد لوضعها ابتداء من العام الجاري 2010».

وتشكل المنتخب من خمس ربّاعات هن: عائشة شهريار وميثاء خالد ومنى أحمد وميثاء الدوسري وعلياء علي، حيث أحرزن تسع ميداليات ملونة وفي فئات مختلفة ضمن البطولة الآسيوية في دبي التي أقيمت في الفترة من 16 حتى 23 الشهر الماضي.

وشاركت عائشة شهريار سالمين في فئة الناشئات لوزن 53 كغم، وأحرزت الميدالية البرونزية ورفعت 45 كغم في الخطف و52 كغم في النتر، فيما نالت زميلتها منى احمد فضية في وزن 69 كغم ورفعت 30 كغم خطف و50 كغم نتر.

وفي فئة الشابات لوزن 53 كغم حلت علياء علي في المركز السادس ورفعت 40 كغم خطف و46 كغم نتر، بينما نالت ميثاء خالد برونزية في فئة فوق 75 كغم ورفعت 40 كغم خطف و55 كغم نتر، ونالت أيضا ميثاء عبدالعزيز المركز الرابع في الفئة ذاتها ورفعت 27 كغم خطف و42 كغم نتر.

وأكدت الرباعات الخمس أن فكرة انضمامهن الى منتخب الأثقال لاقت معارضة قوية من أهاليهن على اعتبار أن اللعبة قاسية وليست من الرياضات المختصة بالمرأة مثل التنس والجمباز او ألعاب القوى، الا ان علامات الرضا ارتسمت على وجوه ذويهن بعد الانجاز الذي تحقق في بطولة آسيا.

وأضافت عائشة شهريار «تواصل رفض أهلي للفكرة حتى شاهدوني ارفع علم الامارات خفاقا للانجاز الآسيوي وهم وبصراحة لم يعارضوا ان أمارس الرياضة، لكنهم لم يتوقعوا ان رياضتي هي رفع الاثقال، وأعدهم وأعد الامارات بأني سأسعى مع زميلاتي إلى تحقيق انجازات اولمبية في اولمبياد لندن».

وأكدت ميثاء الدوسري التي مازالت تواجه معارضة من والدتها، انها سعت بنفسها إلى ممارسة رفع الاثقال، وتقول ان ميدالياتها البرونزية الثلاث عزيزات عليها وأنها ستسعى إلى ضم الجديد من الانجازات الى خزائنها.

وأوضحت مدربة الفريق المصرية نجوان الزواوي أنه «تم تكليفي من قبل اتحاد اللعبة بتشكيل المنتخب ثم بدأنا البحث عن الفتيات ابتداء من المدارس ومرورا بالاندية، وكانت عملية البحث صعبة جدا ولم نتمكن من ايجاد شيء واضح حتى التقينا بالراغبة الاولى اللاعبة ميثاء الدوسري التي ساعدتنا بدعوة زميلاتها واقناعهن بممارسة اللعبة».

واعتبر عبدالكريم أن المعضلة التي تقف أمامهم حاليا هي شح التجهيزات والمستلزمات الرياضية وقلة الدعم، اذ تتقاضى كل لاعبة مبلغا رمزيا لا يزيد على 500 درهم شهرياً.

ولحسن حظ هذا المنتخب الذي تشكل منذ قرابة ست أشهر وبالتحديد بداية شهر اغسطس الماضي، ان مشاركته الاولى في بطولة آسيا تكللت بإحراز تسع ميداليات منها ثلاث برونزيات للاعبة عائشة شهريار وثلاث برونزيات أخرى للرباعة ميثاء خالد وثلاث فضيات للرباعة منى أحمد، فيما لم تحصل كابتن الفريق ميثاء الدوسري على اية ميدالية بسبب شدة المنافسة في وزنها فضلاً عن تألق الرباعة علياء علي.

وجاءت هذه الانجازات باستعدادات بسيطة من خلال تدريبات اولية في دبي ثم معسكر تدريبي أقيم في الفجيرة لمدة خمسة ايام، ولم يعسكر الفريق خارجياً، ولم يظهر في أي بطولة دولية قبل المشاركة في بطولة آسيا.

وقالت الرباعة علياء علي «أتمنى ان اتوج بميداليات ذهبية في البطولات المقبلة وان استفيد من تجربتي الحالية لأقوم لاحقا بتدريب البنات الراغبات في اللعبة بعد الاعتزال الذي أراه بعيدا في الوقت الحاضر».

أما الرباعة منى أحمد فتقول «لم اكن اتوقع ان أرفع علم بلادي متوجة بميدالية برفع الاثقال، كنت اتمنى ممارسة لعبة اخرى الا أنني الآن تعلقت برفع الاثقال وسأواصل التدريب من اجل انجاز افضل».

وعن هذا الانجاز قال نائب رئيس الاتحاد العربي لرفع الاثقال صالح محمد كاظم «استفادت الإمارات من فرصة تاريخية وحققت انجازا يتطلع اليه العالم النسوي بأسره».

أما رئيس الاتحاد الآسيوي والإماراتي سلطان بن مجرن، فأكد أنه «إنجاز تاريخي للامارات سيبقى عالقاً في الاذهان طويلاً».
طباعة