اليماحي: سنعيد النظر في تصنيف الحكام لو شعرنا بوقوع الظلم

أكد رئيس لجنة الحكام في اتحاد كرة القدم ناصر اليماحي، ان التصنيف الدوري الخاص بترتيب اسماء قضاة الملاعب في اللعبة الذي تم اعتماده اخيراً، لم يتم بصورة عشوائية وإنما وفق نظم ولوائح وتقارير فنية ومعايير محددة من بينها اداء الحكم وخبرته وكفاءاته في قيادة المباريات المختلفة، لافتاً الى ان لجنته حريصة على عدم هضم حقوق اي حكم والعمل على تحقيق العدالة والمساواة بين الحكام كل بقدر كفاءاته وحجم عطائه، لافتاً الى انه ليس على صعيد الحكام فقط، ولكن من طبيعة البشر فإن اي شخص سواء كان حكماً او في اي مؤسسة او جهة يطمح دائماً في ان يكون الاول، لكن هناك اسساً تضبط مثل هذه الأمور وتنظم العمل بصورة مدروسة على حد تعبيره.

وأبدى اليماحي استعداد لجنته لإعادة النظر في اي قرار اتخذته حال تبين انه يعرض حكماً للظلم، معلناً ان ابواب لجنة الحكام مفتوحة للحكام للاستماع لمقترحاتهم في هذا الخصوص، مؤكداً انه وبصفته مسؤولاً عن جهاز التحكيم حريص تماماً على ان يأخذ كل ذي حق حقه.

وشدد اليماحي على اهمية المساواة بين جميع الحكام وفقاً لخبرة وتجربة اداء كل حكم، مؤكداً ان اتحاد الكرة برئاسة محمد خلفان الرميثي يهمه دائماً توفير الأجواء الملائمة لقضاة الملاعب لأداء رسالتهم على اكمل وجه وإبراز الوجه المشرق للتحكيم الإماراتي على الأصعدة كافة.

وكانت لجنة الحكام قامت اخيراً باعتماد التصنيف الجديد، حيث اعتبر بعض الحكام انهم تعرضوا للظلم جراء هذا الترتيب الذي تم وضعه اخيراً، حيث قامت اللجنة عن طريق اتحاد الكرة برفعه الى الاتحادين الدولي والآسيوي لكرة القدم للعمل به خلال الموسم الجديد للعام .2010

وقال رداً على ما أثارته «الإمارات اليوم» امس، بشأن حدوث حالات غضب وتذمر في اوساط عدد من الحكام على خلفية التصنيف الجديد لقضاة الملاعب «ترتيب اسماء الحكام لم يتم بطريقة عشوائية، وإنما وضع بناء على اسس محددة تشمل اداء الحكم خلال الموسم الكروي السابق، اضافة الى خبرته وعطائه ونحن حريصون في أن يأخذ كل ذي حق حقه حتى لا نظلم احداً».، و في حال شعرنا بان هناك حكما تعرض للظلم فان ابوابنا مفتوحة للجميع للاستماع لمقترحاتهم ووجهات نظرهم في هذا الخصوص».
طباعة