رياضيون: نحلم بعام مختلـف لـ «الأبيض الكبير»

نجاح المنتخب الوطني في عام 2010 يمثل أبرز أحلام الوسط الرياضي. أرشيفية

أبدى رياضيون تفاؤلهم بالعام الجديد ليكون مرحلة جديدة في مسيرة الرياضة الإماراتية، بعد طي صفحة عام 2009 المليئة بالسلبيات رغم وجود الإيجابيات، وتمنوا أن تتحول أحلامهم إلى حقيقة في عام 2010 تحت شعار تطوير الأداء وتحقيق الإنجازات.

وأجمعوا على أن المرحلة المقبلة يجب أن تشهد طفرة كبيرة، خصوصاً على صعيد المنتخبات الوطنية والفرق المشاركة في البطولات الآسيوية المرتقبة، بعدما عانت من دوامة الإحباطات التي أصابتها على امتداد العام المنصرم وعلى رأسها إخفاق الأبيض الإماراتي في بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه بعد مونديال «ايطاليا 1990»، والخروج المبكر من كأس الخليج الـ19 التي أقيمت في عمان، فضلاً عن النتائج السلبية للأندية المحلية في دوري ابطال آسيا، لكنهم في الوقت نفسه لم يغفلوا الإنجاز الكبير الذي حققه منتخبا الشباب والناشئين بوصولهما الى كأس العالم في مصر ونيجيريا على التوالي.

وأكدوا أن أبرز احلامهم في العام الجديد تنصب في رؤية سفير الكرة الإماراتية منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، وهو يتلألأ في ثوب جديد ويستعيد شخصيته وهويته خلال مشاركته المرتقبة في «خليجي 20» التي ستقام في اليمن، خصوصاً بعدما شكل غيابه عن عن ساحة الأحداث في العام الماضي خيبة امل كبيرة في صفوف محبيه وعشاقه.

أمنيات 2010
وكشف رئيس اتحاد كرة القدم محمد خلفان الرميثي، عن تفاؤله الكبير بأن يشهد عام 2010 تحقيق انجازات رياضية مقدرة في كرة القدم، مؤكدا ان احلامه الرياضية تتمثل في ضرورة العمل على تطوير المنتخبات الوطنية والوجود بقوة في الساحة الخارجية، اضافة الى تنفيذ مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، الخاصة بتطوير المنشآت والملاعب الخاصة بأندية دوري الهواة في كرة القدم، فضلاً عن حلمه الكبير بأن يسعى منتخبنا الوطني لكرة القدم الى تحسين صورته من خلال مشاركته في كأس الخليج 20 التي ستقام في اليمن.

وقال الرميثي «بالنسبة لي كرئيس لاتحاد كرة القدم، فإن احلامي في العام الجديد تتمثل في ضرورة تنفيذ الخطط التي تم وضعها من اجل العمل على تطوير المنتخبات الوطنية بشكل عام والتي نأمل من خلالها ان يكرر منتخبا الشباب والناشئين مشهدي انجازيهما الآسيوي مرة اخرى، كما انني احلم برؤية الأبيض في ابهى صورة خلال العام 2010 من خلال ظهوره المرتقب في «خليجي 20» في اليمن كونه يمثل واجهة الكرة الإماراتية، ولن نبخل عليه بتوفير جميع المتطلبات التي تجعله يظهر في صورة جديدة ويستعيد مكانته المعروفة».

أحلام مؤجلة
واعتبر مدرب منتخب الناشئين بدر صالح الذي تسلم قيادة الأبيض الصغير، خلفاً للمدرب السابق علي ابراهيم، انه رغم ان العام الماضي لم يشهد ظهوراً مشرفاً للمنتخب الأول إلا ان الإنجازات التي حققها منتخبا الشباب والناشئين بوصولهما معا إلى نهائيات مونديالي الشباب والناشئين، كان مفخرة للأوساط الرياضية المحلية، مؤكداً أنهما قدما صورة مشرفة عن الكرة الإماراتية في اهم حدثين كرويين بعد كأس العالم للكبار. وعن احلامه التي يسعى الى تحقيقها في العام الجديد، اكد بدر صالح ان لديه الكثير من الأحلام التي يطمح في رؤيتها تتحقق على ارض الواقع وفي مقدمتها قيادته الأبيض الصغير للوجود في مونديال الناشئين والمحافظة على الإنجاز السابق الذي حققه منتخب الناشئين السابق الذي قاده المدرب الوطني علي ابراهيم.

واضاف «أحلم كذلك بأن يكون العام الجديد عاماً للرياضة الإماراتية، لكي تحقق خلاله انجازات جديدة، خصوصاً على صعيد المنتخب الأول لكرة القدم الذي نأمل له حضوراً قوياً ومشرفاً في الاستحقاقات المرتقبة». وأوضح «طموحي الأكبر قيادة منتخب الناشئين مجدداً الى نهائيات كأس العالم للناشئين في كرة القدم، وتكرار الانجاز السابق بوصول المنتخب لمونديال نيجيريا ولذلك فإنني سأبذل كل جهدي لجعل هذا الحلم واقعاً ملموساً بعد الثقة التي منحها اتحاد الكرة للمدرب الوطني، وجعل 2010 عاماً للمدرب المواطن حتى ينطلق بقوة ويحقق الطموحات المرجوة».

إنجازات لا إحباطات
واكد اللاعب الدولي السابق والمحلل الرياضي في قناة دبي الرياضية ياسر سالم، أن رؤية المنتخب الأول وهو يتألق ويستعيد مكانته وبريقه وحضوره السابق، تمثل بالنسبة له ابرز الاحلام والامنيات الرياضية في العام الجديد بعدما شهد العام السابق احباطات كثيرة في اعقاب اخفاقات الأبيض على كل الأصعدة عندما غاب عن الأنظار، حيث ودع مبكرا جميع البطولات وفي مقدمتها خروجه من تصفيات مونديال 2010 ووداعه «خليجي 19» من الدور الأول للبطولة ما اصاب الأوساط الرياضية بالصدمة والحسرة.

واشار الى ان طموحاته كبيرة في ان يظهر المنتخب بصورة مختلفة عما كان عليه في العام الماضي، خصوصاً في ظل الاهتمام الكبير الذي يجده حالياً من مسؤولي اتحاد الكرة برئاسة محمد خلفان الرميثي. وتابع «آمل ايضا رؤية فريق الوحدة وهو يستعيد مكانته في معانقة البطولات ومنصات التتويج مجدداً بعد غياب طويل، خصوصاً انه اذا لم يعد للبطولات في الفترة الحالية فإنه لن يحقق بطولات قريبة نظراً للاهتمام الكبير الذي يحظى به حالياً من القيادة الوحداوية برئاسة سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان».

ظهور مميز
ورأى رئيس لجنة اوضاع وانتقالات اللاعبين الدكتور سليم الشامسي، ان الظهور المميز للمنتخبات الوطنية في جميع المحافل الرياضية الكروية يمثل ابرز احلامه في العام الجديد لاسيما رؤية المنتخب الأول يستعيد مكانته من جديد، كونه يمثل الواجهة الحقيقية للكرة الإماراتية في مختلف المحافل الخارجية، مؤكداً أنه يتمنى الى جانب فوز الأبيض بلقب «خليجي 20» ان يكرر منتخبا الشباب والناشين مشهد صعودهما معاً لمونديالي الشباب والناشئين.

وقال إنه يأمل أيضاً في وجود قوي لفرقنا المشاركة في البطولات الخارجية خصوصاً الوحدة والأهلي والجزيرة والعين».

حلم العالمية
وعن امنياته الرياضية على المستوى الشخصي في العام الجديد، اكد سليم الشامسي انه يسعى إلى طرق ابواب العالمية في العمل الإداري من خلال الوجود في عضوية اللجان المختلفة في الاتحادين الآسيوي والدولي لكرة القدم، لافتاً الى انه حالياً عضو في مجلس إدارة اتحاد غرب اسيا لكرة القدم، اضافة إلى عضويته في الجمعية العمومية بالاتحاد نفسه.

واعتبر اداري فريق كرة القدم في نادي الشارقة بدر احمد، ان ابرز احلامه الى جانب رؤية الأبيض وهو يستعيد حضوره القوي ومكانته الخارجية، فإنه يتطلع ايضا الى رؤية الملك الشرقاوي وهو يتعافى ويحقق طموحاته جماهيره التي تترقب عودته القوية، مؤكدا انه يأمل في عام جديد حافل بالإنجازات الرياضية على الأصعدة كافة سواء في كرة القدم او في الألعاب الأخرى الجماعية والفردية.

طباعة