درويش «32» وخلف «18» في الجوارح

درويش وخلف يستعرضان قميصهما الجديد في الشباب. من المصدر

 قدم نادي الشباب أمس، لاعبيه الجديدين خالد درويش وخلف إسماعيل القادمين من الوصل على سبيل الإعارة، إلى وسائل الإعلام في مؤتمر صحافي عقده المدير التنفيذي للنادي عبدالقادر حسن بحضور مدير الفريق الأول عبيد هبيطة والإداري جمعة راشد وعدد من عشاق والنادي.

وقال عبدالقادر حسن ان «انضمام خالد درويش وخلف إسماعيل إلى صفوف الأخضر يعد مكسباً كبيراً لما يمتلكه اللاعبان من إمكانات فنية عالية كان لها دور كبير في حصول الوصل على ثنائية الدوري والكأس في الموسم قبل الماضي».

وكشف أن «الشباب اتفق مع الوصل على تواصل فترة الإعارة حتى الموسم المقبل إذا رغبت إدارة الناديين واللاعبين في ذلك».

وأوضح «جرت الصفقة في إطار من التعاون بين الناديين من دون مقابل أو مقايضة للاعبي الشباب، ونود أن نشيد بدور سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي الوصل، وسمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد نائب رئيس النادي، في توجيهاتهما نحو إتمام هذه الصفقة التي تعد بلاشك مكسبا حقيقيا لنادي الشباب في الاستحقاقات التي يخوضها خلال الفترة المقبلة من خلال دوري المحترفين ومسابقة كأس رئيس الدولة والبطولة الآسيوية، كما نشكر مجلس إدارة نادي الوصل برئاسة راشد بالهول رئيس مجلس الإدارة وكل الأعضاء، والمدير التنفيذي حسن طالب على دعمهما الكامل لنادي الشباب وموافقتهما على إعارة اللاعبين للأخضر».

وأضاف «تم بالأمس قيد خالد درويش وخلف إسماعيل في كشوف نادي الشباب المحلية وتم إلحاقهما بقائمة الفريق بالبطولة الآسيوية، لتكتمل قائمة الفريق المؤلفة من 30 لاعباً».

وأكمل «من الصعب جدا أن نتعاقد مع لاعب أجنبي على مستوى عال قبل إغلاق باب القيد اليوم، حيث لم نتوصل إلى اللاعب الجيد الذي يمكن أن يفيد الفريق، وبالتالي بات الاتجاه نحو غلق هذا الملف تماما والإبقاء على اللاعبين الأجانب المقيدين حاليا حتى نهاية الموسم».

واختتم عبد القادر بأن «نادي الشباب سعى خلال الأيام الماضية إلى محاولة ضم مهاجم مواطن دولي وظهير، ولكن المفاوضات لم يكتب لها النجاح»، من دون أن يكشف عن الأسباب التي حالت دون الوصول للنهاية السعيدة أو أسماء اللاعبين الذين تم التفاوض بشأنهم.

طباعة