رياضيون: دومينيك ليس رجـــــــــــل الـمرحلة

علامات استفهام كبيرة على بقاء دومينيك مدرباً للمنتخب الوطني. تصوير: سالم خميس

أكد رياضيون ومختصون في كرة القدم أن المدرب الفرنسي دومينيك باتنيه ليس رجل المرحلة المقبلة للمنتخب الوطني بكرة القدم، ولا يصلح لقيادة الكرة الإماراتية في المحافل الدولية.

وقالوا إن «دومينيك لم يقدم ما يشفع له للبقاء في منصبه حتى الموعد المحدد من قبل اتحاد الكرة في العاشر من يونيو المقبل لتقييم تجربته مع المنتخب». وطالبوا اتحاد الكرة «بالبحث عن مدرب عالمي يقود الأبيض خلال المرحلة المقبلة وإعداده لنهائيات أمم آسيا، بعدما فقدنا حظوظنا في التأهل إلى مونديال جنوب افريقيا 2010».

وعاب الرياضيون على المدرب ضعف قدراته الفنية خلال المباريات، وعدم وجود هوية واضحة لأسلوب أداء الأبيض والتوظيف الخطأ لبعض اللاعبين داخل ارض الملعب، لافتين إلى أن المنتخب الإماراتي لم يعد يعاني من أي إشكالية في اللاعبين المواطنين بعدما برزت مجموعة جديدة من منتخب الشباب، وينقصهم فقط الإدارة الفنية الجيدة، على حد تعبيرهم.

الأبيض أكبر من دومينيك
أكد لاعب المنتخب الوطني ونادي النصر السابق عبدالرحمن محمد أن دومينيك لا يصلح ليكون رجل هذه المرحلة بالنسبة للمنتخب الوطني.

وقال «أثبتت التجارب السابقة أن الأبيض أكبر من قدرات وإمكانات دومينيك، والمنتخب بحاجة ماسة لمدرب ذي قدرات عالية يستطيع أن يخرجه من إخفاقاته سواء في تصفيات كأس العالم أو بطولة الخليج أو حتى التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم آسيا بعدما خسرنا أمام أوزبكستان».

وأضاف «كان على اتحاد الكرة أن يتخذ قراراً حاسماً في مستقبل الجهاز الفني بعد خليجي،19 خصوصا أن المنتخب لم يقدم تحت قيادة دومينيك ما يشفع لبقائه فترة جديدة، ومن وجهة نظري فإن المدرب قد حصل على فرصته كاملة في مباراتي كوريا الجنوبية والشمالية ومباريات بطولة الخليج وكان أداء منتخبنا فقيراً من الناحية الفنية وبلا شخصية أو هوية واضحة».

وتابع «حتى في مباراة ماليزيا لم يكن منتخبنا مقنعاً رغم الفوز بخمسة أهداف، إلا أن الفوز قد جاء نتيجة ظروف متعلقة بالمنافس وليس لأفضليتنا».

واختتم «أرى أن هذا التوقيت هو الأنسب لإحلال التجديد بتشكيلة المنتخب الوطني بعدما ضمن التأهل إلى نهائيات أمم آسيا، وفقدنا الأمل في التأهل للمونديال، وبالتالي ستكون فرص العمل بالنسبة للمدرب الجديد ملائمة تماماً لإعداد منتخب قوي نستطيع أن نواجه به منتخبات ذات تصنيف متقدم في القارة الآسيوية».

مواصفات خاصة
نصح المدير التنفيذي لنادي الشباب عضو اللجنة الفنية السابق باتحاد الكرة عبدالقادر حسن بالتعاقد مع مدير فني أجنبي على مستوى عال وصاحب خبرة كبيرة يستطيع أن يرتقي بالمجموعة الحالية من لاعبي الأبيض.

وقال «ليس هناك خلاف على أن دومينيك قد تولى القيادة الفنية للمنتخب الوطني في ظروف إجبارية فرضت على الجميع اختياره لهذه المهمة بعد الاستقالة المفاجئة التي تقدم بها مواطنه برونو ميتسو، ولا يختلف احد أيضا على أن دومينيك بذل كل ما في وسعه خلال الفترة السابقة وقدم جهدا طيبا للارتقاء بنتائج الأبيض ولكن الظروف لم تساعده».

وأضاف «الواقع يقول إن المنتخب ضمن التأهل منطقياً لنهائيات الأمم الآسيوية، وفرصتنا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم باتت معدومة، وبما أن الصورة قد اتضحت معالمها فعلينا أن نتجه نحو التركيز في المباريات المتبقية في المسابقتين على توفير احتكاك قوي لصقل خبرات الجيل الجديد في تشكيلة المنتخب وإعداده منذ الآن ليكون منافسا على لقب بطولة الأمم الآسيوية في قطر ،2011 ولن يخدم هذه الخطط سوى تغييرات حتمية على الطاقم الفني للأبيض».

وتابع «من أجل نجاح هذه الخطط لابد من إجراء تغييرات مبكرة على الجهاز الفني للمنتخب الوطني والاستعانة بكفاءة تدريبيه عالمية تكون قادرة على صقل الثقافة الخططية والتكتيكية لدى اللاعبين وتساعدهم على التطوير الفني والبدني بما يخدم في النهاية الخطط والاستراتيجيات المحددة للمرحلة المقبلة».

واختتم «لست ضد دومينيك بل على العكس أرى أنه أدى دوره على أفضل ما يكون وكان له تجارب ناجحة مع الأبيض قبل أن يتم إسناد المهمة إلى مواطنه برونو ميتسو ولكن المرحلة الحالية تختلف كثيرا عن سابقتها والعناصر الجديدة بحاجة للتغيير».

الاستقرار مطلوب
قال مدرب المنتخب الوطني السابق عبدالله صقر إن «المطالبة بالتغيير عقب كل خسارة أمر غير مقبول وليس في مصلحة المنتخب الوطني على الإطلاق».

وأوضح «لست مؤيدا للآراء التي تنادي بالتغيير عقب كل إخفاق مهما كانت التحفظات على المدرب وأسلوب عمله مع المنتخب، وعلينا أن نتعامل بفكر ثابت بعيدا عن العواطف والانفعالات، وطالما أن هناك إدارة في اتحاد الكرة قد اختارت دومينيك لهذه المهمة فيجب الا تكون هناك تدخلات من المحللين أو الجماهير أو الإعلام في مسألة بقاء الجهاز الفني من عدمه، وعلينا أن نصبر على المدرب وعلى نتائج المنتخب وننتظر حتى نهاية التجربة ليكون الحكم أكثر منطقية».

وتحفظ عبدالله صقر على الطريقة التي نتعامل بها بعد كل مباراة للمنتخب، وقال «شاهدت برنامجا على إحدى القنوات التلفزيونية يمتدح المنتخب بعد الفوز على ماليزيا ويصف بعض اللاعبين بألقاب لم تطلق سوى على لاعبين عالميين، وبالمصادفة وجدت البرنامج نفسه ينتقد المنتخب بصورة كبيرة وكأنه فريقا آخر غير الذي تكلموا عنه قبل أسبوع».

وأوضح «قد يكون وجود دومينيك في منصبه الحالي أمرا فرضته الظروف بعد اعتذار المدرب الوطني جمعة ربيع عن قبول الدعوة لتولي المهمة خلفا للفرنسي برونو ميتسو، ولكن الاستقرار من وجهة نظري أمر مطلوب للمنتخب الوطني في هذه الفترة، فالأبيض بحاجة لدعمه بعناصر جديدة من منتخب الشباب الحائز أخيراً على بطولة الأمم الآسيوية، وهناك عناصر شاركت بالفعل في تشكيلة المنتخب وحققت نجاحاً كبيراً من أمثال حمدان الكمالي ومحمد فايز واحمد خليل، والدفع بعناصر إضافية قد يفيد المنتخب في المرحلة المقبلة».

واعـــترف صقر بأن «هناك أخطاء قد وقع فيها المنتخب في المرحلة السابقة، مثلما حدث في مباراتي العراق والكويت الوديتين قبل خليجي .19

حيث أشرك المدرب عددا كبيرا من اللاعبين ولكن في بطولة الخليج لم نلمس استقـــرارا واضحا في التشكيلة التي خاضت مباريات البطولة، والأمر نفسه حدث في مباراتي ماليزيا وأوزبكستان، فرغم الفوز بخمسة أهداف في المباراة الأولى إلا أن المستوى الذي قدمه المنتخب لم يرتق إلى حد الطموح، ولم تكن مفاجأة أن نخسر أمام أوزبكستان في ظل هذه الحالة من عدم الثبات في المستوى».

الزعابي: بقاء المدرب من عدمه يحكمه  مصلحة المنتخب
أبدى عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم راشد الزعابي احترامه لجميع الآراء التي شارك أصحابها في قضية بقاء دومينيك من عدمه مع الأبيض الإماراتي. وقال «نحترم جميع الآراء، ولا نستطيع أن نحجر عليها، لكن في النهاية تبقى مسألة بقاء دومينيك غير خاضعة للاستفتاء العام، ونحن داخل اتحاد الكرة لا نعمل وفقا للعواطف ولا نتخذ أي قرارات انفعالية بسبب الخسارة في مباراة ويبقى القرار مرهونا في النهاية بمصلحة المنتخب الوطني».

وأضاف «بالتأكيد نحن مستاؤون من العرض الذي قدمه المنتخب في مباراة أوزبكستان وسيكون هناك اجتماع في القريب العاجل، وستكون قضية دومينيك هي المحور الأساسي للاجتماع، وستدرس اللجنة ما قام بعمله في الفترة السابقة بكل ايجابياتها وسلبياتها».

وأكمل «أرى أن حساسية الفترة المقبلة تفرض علينا عدم التسرع في اتخاذ أي قرار بشأن دومينيك والصبر عليه حتى استيضاح موقف الأبيض من مباراتي كوريا الشمالية والسعودية في تصفيات كأس العالم لأن موقفنا النهائي من المنافسة سيتحدد على ضوء هاتين المباراتين وبعدها نتخذ القرار الذي سيكون في صالح المنتخب الوطني».

طباعة