الشباب يفتح باب المفاوضات مع الأجانب

بوحميد: الشباب قدم مباريات رائعة رغم التراجع. تصوير: أشرف العمرة

كشف عضو اللجنة المؤقتة لإدارة نادي الشباب المشرف العام على الفريق الأول لكرة القدم خالد بو حميد النقاب عن وجود مفاوضات حالية بين إدارة النادي وعدد من اللاعبين الأجانب، لضم احدهم خلال فترة الانتقالات الشتوية.

وقال بوحميد «لدينا حاليا العديد من السير الذاتية وهناك تشاورات جارية بيننا وبين المدرب البرازيلي انطونيو سيريزو، للتوصل الى أفضل الخيارات المطروح أمامنا وبما يخدم في النهاية مصلحة نادي الشباب.

وأضاف «حددت اللجنة المؤقته شروطها بالتعاقد مع الأجنبي الجديد، وأهمها ان يكون التعاقد معه وفقا لميزانية النادي، وان يكون مفيدا لخدمة مصالحه وأفضل من المجموعة الحالية الموجودة لدينا من اللاعبين الاجانب».

واسترسل بوحميد «الرغبة في ترشيد النفقات لا تعني ان نادي الشباب يعاني من أي مشكلات مالية، بل على العكس الامور المادية داخل النادي جيدة وجميع العاملين وأعضاء الاجهزة الفنية والادارية واللاعبين يتسلمون مستحقاتهم المادية بانتظام ومن دون أي تأخير»، مشيدا في الوقت نفسه بالدعم الذي يحظى به النادي من جانب مجلس دبي الرياضة ودعمه المتواصل للنادي على الصعيدين المالي والمعنوي.

وشدد المشرف العام على فريق الكرة في نادي الشباب على ان هناك اتصالات مع بعض الاندية بغرض ضم بعض لاعبيها وفقا لاحتياجات الجهاز الفني.

وقال «نتمنى أن نجد تعاوناً مع الأندية التي خاطبناها في هذا الشأن، وحتى الآن لم ترتق الاتصالات إلى الاتفاق، وحينما يتم التوصل إلى شيء نهائي، سنعلن ذلك ».

وأضاف «لا ننكر أننا نواجه صعوبات بشأن التعاقد مع لاعبين محليين، نظرا لانقسام فرق الدوري في هذه المرحلة قسمين الأول يضم مابين 3 إلى 4 فرق لديها مخزون كبير من اللاعبين المواطنين وتفضل الاحتفاظ بخدماتهم نظراً لمشاركتها في أكثر من بطولة والقسم الثاني من الاندية يعاني ظروفنا نفسها، ومن الصعب أن يستغني عن ابرز لاعبيها مهما كانت الاغراءات المادية، ولذلك تبدو فرص التعاقد مع لاعبين محليين امرا صعبا ليس على نادي الشباب وحده، ولكن على باقي الأندية الراغبة في دعم صفوفها خلال فترة الانتقالات الشتوية».

ورأى خالد بوحميد أن الأزمة التي يعاني منها نادي الشباب هي أزمة وقتية ولن تؤثر فيه لفترة طويلة على حد تعبيره.

وقال «تصوري الشخصي أن في نادي الشباب لاعبين أكثر من رائعين وهذه المجموعة، هي التي حصلت على بطولة الدوري في الموسم الماضي، لكنهم يعانون من فترة هبوط مؤقت في المستوى، وهذا الأمر يحدث لمعظم فرق العالم ولا يمكن ان نختزل أزمة الشباب في أنه يعاني من ضعف مستوى لاعبيه الأجانب، بل على العكس لدينا مجموعة من افضل الاجانب الموجودين في الدولة بشهادة الخبراء في الموسم الماضي، وكان لهم بصمة واضحة على فريقي الأهلي والنصر».

وبين أن «تراجع مستواهم هذا الموسم قد يبدو أمرا منطقيا، لأن الهيكل الأساسي لفريق الشباب قد انعكس على اللاعبين الأجانب لكننا في النهاية نؤكد ان فريق الشباب سيعود مع عودة الدوري».

وأشار «ما زلت مقتنعا انه برغم التراجع لفريق الشباب فإنه قدم مباريات أكثر من رائعة باستثناء المباراة الأخيرة مع الشارقة وقد عانينا من سوء حظ واضح في الكثير منها، وما يحتاجه الفريق في الوقت الحالي ان يحقق نتيجة ايجابية في اكثر من مباراة حتى يستعيد اللاعبون ثقتهم بأنفسهم وثقة الجماهير بهم».

وبين «إننا نتابع عن قرب واهتمام مدى الجهد الذي يبذله أعضاء الجهاز الفني من أجل استعادة اللاعبين لمستواهم المعروف ونحن وثقون بإمكانيات لاعبينا وانهم سيعودوا منافسين على الألقاب المحلية».

طباعة