محمود خميس: سنواجه أوزبكسـتان بالذكاء والمهارة

محمود خميس: قادرون على مواجهة القوة الجسمانية للاعبي أوزبكستان. تصوير: ناصر بابو

يأمل لاعب وسط المنتخب محمود خميس، المشاركة ضمن التشكيل الأساسي في مباراة أوزبكسان ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات آسيا في الدوحة 2011 اليوم.

وقال إنه «يتطلع للحصول على فرصة كاملة مع المنتخب خلال المرحلة المقبلة والتمسك بها، لكنه في الوقت نفسه يحترم وجهة نظر الجهاز الفني سواء دفع به منذ بداية المباراة أو احتفظ به على مقاعد البدلاء».

وظهر خميس في مستوى متميز خلال المرحلة الماضية وقدم اداءً جيداً في مباراة ماليزيا التي فاز بها المنتخب بخمسة اهداف نظيفة، وبات احد اللاعبين الذين يعتمد عليهم المدير الفني للأبيض دومينيك بشكل كبير.

وبدا على اللاعب الذي خاض أربع مباريات دولية مع المنتخب الارتياح للمستوى الذي قدمه في مباراة ماليزيا وتمنى ان يواصل مسيرته مع الأبيض بنجاح، وقال «سنواجه أوزبكستان بالذكاء والمهارة لتحقيق العلامة الكاملة التي تعني الاقتراب بنسبة كبيرة من التأهل لنهائيات آسيا».

وأضاف «لا يوجد لاعب كرة قدم في العالم لا يتمنى ان يشارك بشكل أساسي، وأتمنى ان اقدم المستوى الذي يرضي الجماهير التي اعلم انها تنتظر مني الكثير، وفي الوقت نفسه أتمنى ايضاً ان انال ثقة الجهاز الفني».

وحول تميزه في صناعة الأهداف ومساعدة زملائه على التسجيل، قال إنه «لا يهتم كثيراً بتسجيل الأهداف وإن كان يتمناها لكن المهم عنده هو ان يفوز المنتخب الوطني».

وأوضح «اذا فاز المنتخب سيقول الجميع إن الأبيض الإماراتي تمكن من الفوز بصرف النظر عن صاحب الأهداف لأن الأهم هو المنتخب الوطني».

وأكد اللاعب أن «مباراة أوزبكستان ستكون مختلفة عن لقاء ماليزيا بسبب قوة المنتخب الأوزبكي ورغبته في الفوز وتصدر المجموعة الثالثة، إضافة الى امتلاكه عناصر قوية».

وأشار إلى أن «الأبيض قادر على مواجهة القوة الجسمانية للاعبي اوزبكستان من خلال الذكاء والمهارة التي يتمتع بها اللاعب الإماراتي».

وشدّد محمود خميس على اهمية احترام المنافس والتحلي بالثقة والتركيز والالتزام بخطة اللعب اثناء مواجهته، وقال إن «لاعبي المنتخب الوطني جاهزون تماما للمباراة، ويتطلعون الى تحقيق الفوز والبقاء في صدارة المجموعة الثالثة وضمان التأهل بشكل مبكر الى نهائيات كأس آسيا».

طباعة