محكمة إسبانية تأمر باحتجاز ألفيش.. وناديه يفسخ عقده معه

أمرت محكمة إسبانية، باحتجاز المدافع البرازيلي المخضرم داني ألفيش من دون الإفراج بكفالة، بعد اعتقاله في برشلونة بتهمة الاعتداء الجنسي على امرأة، قبل أن يعلن ناديه بوماس أونام المكسيكي فسخ عقده معه.

وقالت المحكمة في بيان إن قاضيًا في برشلونة اتخذ هذه الخطوة بعد استجواب اللاعب البالغ 39 عامًا بشأن "أحداث يُزعم أنها وقعت في ملهى ليلي".

وقال مصدر مقرب من الملف إن القاضي اتخذ الخطوة - التي طلبها المدعون العامون - لأن المحكمة اعتبرت أن هناك خطرًا من محاولة لاعب برشلونة السابق الفرار.

في وقت لاحق، قال ليوبولدو سيلفا رئيس نادي بوماس أونام التابع لجامعة "ناسيونال أوتونوما دي ميكسيكو" إن النادي "اتخذ قرار إنهاء عقد اللاعب لسبب مبرّر"، مضيفًا "يجدد النادي التزامه بعدم التسامح مع أفعال أي عضو في مؤسستنا، أيًا كان، والتي تتعارض مع روح الجامعة وقيمها".

وكان ألفيش قد احتُجز في وقت سابق من يوم الجمعة بعد استدعائه إلى مركز شرطة برشلونة قبل المثول أمام القاضي.

قالت الشرطة الكاتالونية إنها تلقت شكوى في 2 يناير من امرأة اتهمت ألفيس بالاعتداء الجنسي.

وفي حين رفضت الشرطة الإدلاء بتفاصيل عن القضية، قال مصدر مقرب من التحقيق لوكالة فرانس برس إن ألفيش متهم بالاغتصاب.

وأضاف المصدر أن المرأة كررت اتهامها أمام القاضي يوم الجمعة.

وحسب الصحف المحلية، حدثت الوقائع المزعومة في ملهى ليلي شهير في برشلونة ليل 30-31 ديسمبر الماضي.

وأمضى ألفيش إجازة لبضعة أيام في مقاطعة كاتالونيا بعد مشاركته في مونديال قطر مع المنتخب البرازيلي، حيث بات اللاعب الأكبر سنًا الذي يدافع عن ألوان "سيليساو" في النهائيات، وكان يخطط للعودة إلى بوماس قبل قرار الاخير فسخ العقد.

طباعة