ناد لكرة السلة الأميركية معروض للبيع بعد إيقاف مالكه بسبب "العنصرية"

أعلن مالك فينكس صنز روبرت سارفر الموقوف من قبل رابطة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين لمدة عام بسبب سلوكه العنصري والمسيء للنساء، أمس عزمه على بيع النادي الذي يضم فريق ميركوري النسائي المشارك في دوري رابطة اللاعبات المحترفات.

وكتب سارفر في بيان: "بدأت عملية البحث عن مشترين لصنز وميركوري. لا أريد أن أزعج هذين الفريقين أو الأشخاص الذين يعملون بجد لجلب الفرح والإثارة في كرة السلة للجماهير في جميع أنحاء العالم".
اتُهم سارفر بالعنصرية والسلوك غير اللائق حيث أكدت الرابطة إن التحقيق المستقل وجد أن سارفر "انتهك بوضوح" قواعد السلوك الجيد في مكان العمل،

وذلك بعد اتهامه بمعاملة موظفيه بشكل غير عادل واستخدام كلمات مهينة عنصرياً ولغة ذات دلالة جنسية والوصول حتى التحرش.
وفتح التحقيق المستقل في نوفمبر 2021 بعدما نشر موقع "أي أس بي أن" مقالًا نقل فيه عن أكثر من 70 موظفاً في صنز زعمهم أن سارفر قد خلق بيئة عمل "سامة" خلال 17 عاماً كمالك للنادي.

نتيجة لذلك، قررت رابطة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين "أن بي أيه" بقيادة مفوضها آدم سيلفر إيقافه لمدة عام مع تغريمه مبلغ 10 ملايين دولار.
وطالب نائب رئيس فينيكس صنز جهم نجفي باستقالة سارفر وكتب في رسالة مفتوحة حصلت عليها صحيفة "لاريزونا بيبابليك": "لا يمكنني، بحسن نية، أن أجلس مكتوف الأيدي وأدع أطفالنا وأجيال المستقبل من المشجعين يعتقدون أن هذا السلوك يتم التغاضي عنه بسبب الثروة والامتيازات".

طباعة