البايرن أشعل النار مجدداً.. تشابي: أنا غاضب.. لا أحب الخسارة

ليفاندوفسكي..أول فشل مع برشلونة

صورة

رغم الإصلاحات الواسعة التي أجراها برشلونة الإسباني على فريقه هذا الموسم، إلا أنها لم تشفع للنادي في الخروج من «دوامة الخسائر» التي رافقته في السنوات الأخيرة، خصوصاً فشله في الثأر من منافسه بايرن ميونيخ الألماني، وخسارته أمامه بهدفين دون رد ليلة الثلاثاء ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لدوري أبطال أوروبا بكرة القدم.

سافر برشلونة للعب المباراة خارج أرضه على ملعب «أليانز أرينا»، متسلحاً بقدرات مدربه شابي، وبنتائجه الإيجابية هذا الموسم، وبصفقاته الواعدة، وأبرزها البولندي روبرت ليفاندوفسكي القادم من بايرن ميونيخ، لكن كل هذا لم يشفع له في الرد على آخر ثلاث خسائر متتالية في دوري الأبطال، جمعته مع بايرن أبرزها فضيحة نتيجة الـ8-2 في ربع النهائي.

كما أن نجم الفريق ليفاندوفسكي الذي أبدع مع البرشا منذ بداية الموسم وسجل في جميع المباريات التي خاضها، من ضمنها «هاتريك» في المباراة التي فاز بها برشلونة على بلزن التشيكي 5-1، وقف عاجزاً عن التسجيل في مرمى فريقه السابق، رغم الفرص المتعددة التي سنحت له، من ضمنها انفراده بالحارس نوير ليخرج من الملعب الذي توج فيه هدافاً للدوري الألماني ست مرات في المواسم السبعة الماضية بخيبة كبيرة.

والمعضلة التي واجهت برشلونة أنه كان الطرف الأفضل بالاستحواذ، وسدد 18 كرة على المرمى مقابل 13 للفريق الألماني.

وانتقد تشابي هرنانديز مدرب برشلونة فريقه قائلاً «أنا غاضب، لا أحب الخسارة، لم نستحقها. في العام الماضي كنت غاضباً لأن (بايرن) كان أكثر قوة من فريقي، لكن أعتقد أننا قدمنا أداء أفضل من بايرن الليلة... فرضنا سيطرتنا على بايرن وتفوقنا عليه. صنعنا العديد من الفرص للتسجيل، والتي كان يمكنها تغيير مجرى المباراة. الأمر يتعلق بالتفاصيل في مباريات دوري الأبطال».

وأضاف «على هذا المستوى كل الأمور متساوية، وتدفع ثمن هذه الأخطاء، تعلمنا الدرس».

وأشار تشابي إلى أن فريقه بحاجة لتقليل أخطائه.

وبعد هذه الخسارة غير المتوقعة لجمهور البرشا، يبقى الأمل في التعويض خلال مباراة الإياب التي تجمعه مع بايرن يوم 26 أكتوبر المقبل، التي سيكون شعارها «إعلان الانطلاقة إلى الأمام، أو ربما تكريس العقدة».

طباعة