صدمة كبيرة لمحمد صلاح في حفلة فوز ليفربول 9-صفر

في الوقت الذي انتظر فيه عشاق النجم المصري محمد صلاح إحرازه هدفاً يواصل من خلاله سطر تاريخ جديد في ملاعب الكرة الانجليزية وقف الفرعون المصري مذهولاً أمام ما جرى في مباراة فريقه أمام بورنموث، اليوم السبت، في الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم إذ فاز فريقه 9-صفر دون أن يتمكن من تسجيل ولو هدف واحد!.

وكان محمد صلاح يحتاج إلى تسجيل هدف في اللقاء لتخطي أسطورة ليفربول ستيفن جيرارد في قائمة الهدافين التاريخيين لـ"الريدز" في الدوري الإنجليزي، حيث أحرز كل منهما 120 هدفا، ويحتلان المركز الثاني مناصفة خلف روبي فاولر (128 هدفا).

وانتزع ليفربول فوزه الأول في الدوري الإنجليزي هذا الموسم بشكل مذهل عندما عادل الرقم القياسي لأكبر فوز في حقبة الدوري الممتاز بسحق ضيفه بورنموث في أنفيلد، وفرض صاحب الأرض هيمنته بفضل تقدمه بهدفين في أول ست دقائق عبر لويس دياز وهارفي إليوت.

وسدد الظهير ترينت ألكسندر-أرنولد كرة مذهلة في الشباك ليتقدم ليفربول 3-صفر في أول 28 دقيقة، وبعد ذلك بثلاث دقائق هز روبرتو فيرمينو الشباك.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد نجح ليفربول في تعزيز تفوقه بهدف خامس قبل الاستراحة بضربة رأس من فيرجيل فان دايك.

وزاد كريس ميفام من مأساة بورنموث عند وضع الكرة بالخطأ في مرماه في الشوط الثاني.

وجعل فيرمينو النتيجة 7-صفر، قبل أن يزيد الوافد الجديد البديل فابيو كارفاليو من آمال تحقيق رقم قياسي.

ووضع دياز الكرة في الشباك بضربة رأس قبل خمس دقائق من النهاية ليصبح ليفربول قريبا من أن يكون أول فريق يحرز عشرة أهداف في مباراة واحدة في الدوري الممتاز.

وأضاع ليفربول عدة فرص، لينجو بورنموث من كارثة أكبر.

 

طباعة