الاتحاد الأوروبي يفتح الباب لعودة الجماهير إلى الملاعب.. ويعتمد التبديلات الخمسة

رفع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) اليوم قراره المنوط بتحديد الطاقة الاستيعابية للملاعب المستضيفة لكأس أوروبا 2020 عند 30 في المئة والذي كان اتخذه في أكتوبر الماضي، تاركاً للسلطات المحلية تحديد السعة المحتملة. وجاء في بيان صادر عن الاتحاد القاري بعد اجتماع لجنته التنفيذية الأربعاء أنه "نظراً إلى أن كلاً من الاتحادات الـ55 المنضوية في كنف الاتحاد الاوروبي يواجه وضعية مختلفة في إطار إدارته لجائحة كوفيد-19، فإن مسألة تحديد سقف للسعة الجماهيرية لم يعد سارياً".

وفي المقابل، أبقى ويفا الحظر على المشجعين الأجانب في الملاعب "حتى نهائيات مسابقات الأندية" أي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، "التي ستقام في مايو". ويدخل القرار الجديد حيز التنفيذ اعتباراً من الخميس، ويسري أيضاً على منافسات كرة الصالات، التي تقام حتى الآن خلف أبواب مغلقة.

وبالتالي، يسمح قرار الاتحاد الأوروبي للمدن الـ12 المضيفة لكأس أوروبا في 12 دولة، بملء ملاعبها في حال رغبت في ذلك.
ومنح الاتحاد القاري المدن المضيفة حتى 7 أبريل لـ"تقديم السيناريو الخاص بها"، ويعتزم اتخاذ قرار "على أبعد تقدير" خلال اجتماع لجنته التنفيذية في 19 أبريل المقبل، عشية الجمعية العمومية السنوية المقبلة.

وكان الاتحاد أكد في منتصف مارس الحالي رغبته في حضور جماهيري في كل المدن المضيفة للبطولة المقررة بين 11 يونيو و11 يوليو، ملوحاً بنقل المباريات إلى دولة أخرى في حال قررت دولة ما إقامة مبارياتها خلف أبواب مغلقة. وهذا المطلب الذي يأتي في خضم أزمة صحية وتفش لسلالات معدية جديدة من الجائحة، لم يلقَ إيجابية في ألمانيا التي تستضيف أربع مباريات في ميونيخ وقد حظرت الجماهير في الملاعب منذ مارس 2020.

من جهة أخرى، أعلنت رومانيا في 18 مارس أنها تتوقع حضوراً جماهيرياً بنسبة 25 في المئة على الأقل من سعة ملعب "أرينا ناسيونالا" في بوخارست. بدورها، تخطط الدنمارك لاستضافة ما لا يقل عن 11 ألف متفرج في المباراة الواحدة للمواجهات المرتقبة الصيف الحالي في كوبنهاغن، مع احتفاظ الحكومة بحق تقليص الأعداد في حال تدهور الوضع الصحي.

من جهة ثانية، أعلن ويفا أيضاً أنه سيسمح بالتبديلات الخمسة في كأس أوروبا. وقال الاتحاد القاري في بيانه إنه اتخذ قرار السماح بالتبديلات الخمسة في كأس أوروبا 2020 "كون القاعدة معتمدة في تصفيات كأس العالم الممتدة من مارس 2021 حتى مارس 2022".

وأضاف أن "الأسباب المرتبطة بقاعدة التبديلات الخمسة لا تزال سارية نظراً لجداول المنافسات المحلية والدولية المتأثرة بجائحة كوفيد-19". وأضاف ويفا أن القاعدة ستعتمد أيضاً في نهائيات (نصف النهائي والنهائي) دوري الأمم الأوروبية في أكتوبر المقبل وفي مباريات ملحق الهبوط في مارس من العام 2022.

وتم رفع العدد المسموح به في التبديلات من ثلاثة إلى خمسة بعد استئناف المنافسات الموسم الماضي إثر توقف قسري بسبب الجائحة، ويُعتمد في دوري الأبطال، يوروبا ليغ، وغالبية الدوريات في أوروبا باستثناء الدوري الانكليزي الممتاز ضمن البطولات الخمس الكبرى. وأتى القرار بسبب الجداول المزدحمة للمنافسات بعد استئنافها، ما من شأنه أن يؤثر على سلامة اللاعبين.

طباعة