فريق ألماني يدخل الحجر الصحي بكامل أفراده

 أعلن نادي هوفنهايم الألماني لكرة القدم، عن وضع الفريق بأكمله في الحجر الصحي حتى إشعار آخر، وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، مع وجود نتائج فحص إيجابية جديدة اليوم الأربعاء.

وتعرض كل من لاعب الوسط سيباستيان رودي والمهاجم إسحاق بلفوضيل وعضو بالجهاز الفني للإصابة بكورونا.

وتم إجراء فحص آخر لكنه أظهر نتائج غير نهائية، وكان لا بد من تكراره.

وتم بالفعل في مطلع الاسبوع، عزل جاكوب برون لارسين وأحد الموظفين، فيما تعرض كل من الدنماركي روبرت سكوف والإسرائيلي مؤنس دبور للإصابة بكورونا، خلال تواجدهما مع منتخب بلادهما في فترة التوقف الدولي.

وقال أليكساندر روزين المدير الرياضي بالنادي: "لا يمكننا شرح سبب زيادة الأعداد هنا".

وأضاف: "على مدى شهور  التزمنا بدقة وضمير بقواعد النظافة والسلامة، لذلك نجحنا في تجاوز الوباء دون وجود حالة إيجابية واحدة لعدة أشهر، والآن نتعرض له بشدة".

وبعد التوقف الدولي السابق في أكتوبر، تعرض كل من الكرواتي أندريا كراماريتش والغاني قاسم أدامز، للإصابة بفيروس كورونا فور عودتهما إلى الفريق.

واضطر بافل كاديربيك لاعب الفريق لعزل نفسه بسبب وجود حالة داخل عائلته، وأصبح اللاعبون الثلاثة الآن بامكانهم العودة للتدريبات.

طباعة