"أسطورة ضربات الجزاء" يغادر المستشفى بعد إصابته بكورونا

أعلن نجل لاعب الوسط المهاجم في المنتخب التشيكوسلوفاكي لكرة القدم السابق أنتونين بانينكا، المنوطة باسمه الطريقة الشهيرة لتنفيذ ركلات الجزاء، أن والده خرج من المستشفى حيث كان يعالج بعد إصابته بفيروس "كوفيد 19".
وقال توماس بانينكا للموقع الرسمي لنادي بوهيميانز الذي دافع والده عن ألوانه ويشغل منصب الرئيس الفخري له حاليا: "لقد أخرجت والدي من المستشفى في الساعة 11:00 صباحاً، وأعدته إلى المنزل".
وأدخل بانينكا (71 عاماً) العناية المركزة في حالة خطيرة الأسبوع الماضي بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا المستجد.
وأضاف الابن "تحاليله سلبية الآن. لا يزال يعاني من التهاب رئوي لكن الأطباء يقولون إنه لم يعد بحاجة إلى البقاء في المستشفى".
ولد بانينكا في براغ في العام 1948 وفاز بلقب كأس أوروبا مع منتخب تشيكوسلوفاكيا عام 1976 حين سجل ركلة الجزاء الترجيحية الحاسمة على حساب المانيا (5-3 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي 2-2) بطريقة خادعة باتت تعرف باسمه.
فبدلا أن يسدد بقوة في الشباك، خدع بانينكا الحارس بإسقاطه الكرة في منتصف المرمى، وباتت هذه اللمحة الفنية معروفة باسمه وقد نفذها العديد من اللاعبين من بعده أبرزهم الفرنسي زين الدين زيدان في نهائي كأس العالم 2006 امام ايطاليا، السويدي زلاتان ابراهيموفيتش والايطالي اندريا بيرلو وغيرهم.
بعد أن نجحت في الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد بعد بداية الجائحة، تشهد جمهورية التشيك راهنا ارتفاعا حاداً في الاصابات وتصنف ضمن الدول الأكثر تضرراً في الاتحاد الأوروبي.
وسجلت الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي التي يبلغ عدد سكانها 10,7 مليون نسمة أكثر من ثمانية آلاف حالة جديدة أمس الثلاثاء. ومنذ تفشي الوباء في مارس، سجلت ما يقرب من 130 ألف إصابة مؤكدة و1106 حالات وفاة.
 

طباعة