بات على بُعد خطوة من إزاحة برشلونة عن العرش

الريال «يبتلع» لقمة غرناطة.. ويستعد للتتويج

صورة

بات ريال مدريد على بُعد فوز واحد من إزاحة غريمه برشلونة عن عرش الدوري الإسباني لكرة القدم، الذي تربع عليه الأخير في الموسمين الماضيين، بعدما حقق فوزه التاسع توالياً منذ العودة من توقف لثلاثة أشهر، بسبب فيروس «كورونا» المستجد، وجاء بصعوبة على حساب مضيفه غرناطة 2-1، أول من أمس، في ختام المرحلة الـ36.

وبتحقيقه فوزه العاشر توالياً على غرناطة منذ الخسارة الوحيدة أمام الأخير في فبراير 2013 بهدف سجله بالخطأ نجم يوفنتوس الإيطالي الحالي كريستيانو رونالدو، أصبح فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بحاجة إلى الفوز بمباراته غداً مع ضيفه فياريال، ليحسم اللقب قبل مرحلة على نهاية الموسم، بغض النظر عما سيحققه برشلونة.

وأعاد عملاق العاصمة الفارق الذي يفصله عن غريمه الكاتالوني، الفائز (السبت) على بلد الوليد 1-صفر، إلى أربع نقاط، وتبقى مرحلتان من الموسم الذي يختتم الأحد.

واستحق الريال أن يصل إلى الأمتار الأخيرة وهو في هذا الموقع، إذ تألق في الخطوط الأمامية بتمتعه بثاني أفضل هجوم في الدوري خلف برشلونة (66 هدفاً مقابل 80)، وأفضل دفاع (تلقت شباكه 22 هدفاً فقط، ولم تهتز في المباريات الخمس التي سبقت اللقاء الأخير له).

وضرب الريال باكراً وافتتح التسجيل منذ الدقيقة العاشرة عبر الفرنسي فيرلان مندي، الذي توغل بين المدافعين دون مقاومة، قبل أن يطلق الكرة من زاوية ضيقة في سقف الشباك، مسجلاً هدفه الأول لهذا الموسم.

وأصبح مندي اللاعب الـ21 الذي يسجل للريال في «الليغا» هذا الموسم، أكثر من أي فريق آخر في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى، بحسب «أوبتا» للإحصاءات.

ولم ينتظر الريال طويلاً ليضيف الهدف الثاني والـ19 هذا الموسم لهدافه الفرنسي كريم بنزيمة، إثر هجمة مرتدة سريعة وتمريرة بينية متقنة من الكرواتي لوكا مودريتش (16).

وانتهى الشوط الأول بهذه النتيجة، لكن الأمل عاد الى غرناطة في مستهل الثاني نتيجة خطأ في منتصف الملعب من البرازيلي كاسيميرو، ما سمح بوصول الكرة الى يانغل هيريرا الذي مررها إلى داروين مانشيس، فتقدم بها الفنزويلي داخل المنطقة قبل أن يسددها بين ساقي الحارس البلجيكي تيبوا كورتوا (50).

وكان النصف الساعة الأخير عصيباً على الريال في ظل اندفاع لاعبي غرناطة، بعدما شعروا بأن بإمكانهم تجنيب فريقهم هزيمة 14 هذا الموسم، وكانوا قريبين من ذلك في الوقت القاتل، لولا كورتوا الذي تألق في صد تسديدة البديل أنتونيو هيريدا، والقائد سيرخيو راموس، الذي أبعد الكرة عن خط المرمى بعد تسديدة للنيجيري رامون عزيز (85).

إشبيلية في دوريالأبطال

وفي مباراة أخرى، فشل فياريال في تأكيد المستوى المميز الذي يقدمه منذ العودة، وسقط على أرضه أمام ريال سوسييداد 1-2، ما سمح لإشبيلية الرابع بحسم بطاقته الى دوري الأبطال للمرة الرابعة في المواسم الستة الأخيرة.

ولحق إشبيلية بريال وبرشلونة وأتلتيكو مدريد، بما أنه يتقدم بفارق تسع نقاط عن «الغواصة الصفراء» قبل مرحلتين على الختام، على غرار أتلتيكو. لكن الأخير كان ضامناً لبطاقته بسبب تفوقه في المواجهتين المباشرتين على فياريال، في حين أن الأخير متفوق على النادي الأندلسي في المواجهتين المباشرتين.

ومنذ مباراته الأولى بعد الاستئناف ضد سلتا فيغو (1-صفر) في 13 يونيو، حقق فياريال ستة انتصارات وتعادلاً، مقابل هزيمة وحيدة ضد برشلونة (1-4)، ما وضعه في قلب الصراع على المركزين الخامس والسادس المؤهلين إلى مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ».

وكان في إمكان فريق «الغواصة الصفراء» أن يحسم تأهله رسمياً إلى المسابقة القارية الثانية، لو فاز أو تعادل، أول من أمس، ضد ضيفه الباسكي، لكن الأخير قال كلمته وحقق فوزه الثاني فقط في تسع مباريات منذ العودة.

ولايزال فياريال في موقع جيد لحسم إحدى بطاقتي «يوروبا ليغ»، كونه يحتل المركز الخامس برصيد 57 نقطة، وبفارق ثلاث نقاط عن كل من خيتافي السادس الذي تعادل، أول من أمس، سلباً مع مضيفه ألافيس، وسوسييداد الذي يملك فرصتين للتأهل إلى «يوروبا ليغ»، عبر الدوري ومسابقة الكأس التي بلغ مباراتها النهائية لمواجهة أتلتيك بلباو (لم يحدد موعد المباراة بعد تأجيلها بسبب «كوفيد-19»).

ويختتم فياريال الموسم هذا الأسبوع باختبار صعب (الخميس) ضد الريال، قبل أن يستضيف إيبار (الأحد) في المرحلة الأخيرة، في حين سيكون سوسييداد أمام مهمتين شاقتين ضد إشبيلية الرابع على أرضه وأتلتيكو مدريد الثاني على ملعب الأخير.

وبعد شوط أول سلبي، وجد فياريال نفسه متخلفاً مطلع الشوط الثاني بهدية من حارسه سيرخيو أسنخيو، الذي مرت الكرة من بين ساقيه، إثر رأسية من البديل البرازيلي ويليان جوزيه بعد ركلة ركنية (61).


حقق انتصاره العاشر توالياً على غرناطة منذ الخسارة الوحيدة أمامه في فبراير 2013.

فريق زيدان أصبح بحاجة إلى الفوز بمباراته غداً ضد ضيفه فياريال ليحسم اللقب.

الريال ثاني أفضل هجوم في الدوري خلف برشلونة (66 هدفاً مقابل 80).

طباعة