رئيس الاتحاد الأوروبي: قرار إنهاء الدوري الفرنسي كان متسرعاً

اعتبر السلوفيني ألكسندر تشيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) أن قرار رابطة الدوري الفرنسي بإنهاء الموسم الكروي في أواخر أبريل الماضي، على خلفية قرار الحكومة كان «سابقا لأوانه».
وأعلنت الرابطة في 30 من الشهر الفائت التوقف النهائي للموسم وتتويج المتصدر باريس سان جرمان باللقب، بعد نحو 48 ساعة من إعلان السلطات السياسية تجميد النشاط الرياضي، وإن من دون جمهور، حتى سبتمبر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
وقال تشيفيرين: «بالنسبة لي، القرار كان سابقا لأوانه.. رأيي الشخصي أنكم أنهيتم الموسم في وقت باكر جدا.. هذا ليس مثاليا، لأنه يمكن للأمور أن تتحسن ويمكن للجميع اللعب مجددا، باستثناء بعض البطولات».
وتابع السلوفيني «ولكن مجددا، هذا قرار حكومي، فما عساها الأندية أن تفعل؟ إن لم تحترمه».
وسبق للاتحاد القاري أن أعرب عن رغبته بإنقاذ مسابقاته وخصوصا دوري أبطال أوروبا من دون أن يحدد بعد موعدا لاستئنافها.
وقال تشيفيرين: «لدينا ناديان فرنسيان ينافسان في دوري الابطال (سان جرمان وليون)، وبهذه الحالة لن يلعبا حتى أغسطس. لا أعرف ما إذا كان ذلك أمرا جيدا لهذين الفريقين، ألا يلعبا ومن ثم (العودة) الى مباريات قاسية ومهمة».
وسبق أن اعترض ليون على قرار رابطة الدوري بإنهاء الموسم لا سيما وأن مركزه السابع لن يخوله المشاركة في أي من المسابقتين القاريتين (دوري الابطال أو الدوري الاوروبي «يوروبا ليغ») للمرة الأولى منذ العام 1997، إلا اذا توج بلقب مسابقة كأس الرابطة على حساب سان جرمان في المباراة النهائية (يحدد موعدها لاحقا)، أو التتويج بلقب مسابقة دوري الابطال المعلقة بدورها بسبب «كوفيد-19»، علما أنه يتقدم على يوفنتوس بطل إيطاليا بهدف نظيف من ذهاب الدور ثمن النهائي.
وتقدم رئيس نادي ليون جان ميشال أولاس بطعنين أمام المحكمة الإدارية بشأن الايقاف المبكر للبطولة.
وعلّق تشيفيرين «لقد سمعت بالمشاكل حيال تلك المسألة (بما خص التأهل الى المسابقات الأوروبية)، ولكن أترك ذلك لرابطة الدوري الفرنسي والسلطات الفرنسية للاهتمام بالموضوع».

طباعة