يحتل المركز الأخير في ترتيب الدوري الأرجنتيني

«خيمناسيا».. ثامن فريق في مشوار مارادونا التدريبي

مارادونا خلال تقديمه مدرباً لـ«خيمناسيا». من المصدر

أعلن نادي خيمناسيا لا بلاتا الذي يعاني راهناً في دوري الدرجة الأولى، أول من أمس على حسابه في «تويتر» أن أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا سيشرف على تدريب فريقه. وكتب النادي في حسابه كلمة ترحيبية باللغات الإسبانية والبرتغالية والفرنسية والإنجليزية والألمانية والإيطالية والروسية «أهلاً بك دييغو». وأضاف النادي الذي مقره مدينة لا بلاتا، على بعد 60 كم من بوينس آيرس، والذي يحتل حالياً المركز الأخير في الدوري «كل زاوية في أجمل نادٍ في العالم، تحييك».

وكان مارادونا أعلن ومحاميه ماتياس مورلا في وقت سابق أنه اقترب من تدريب خيمناسيا لا بلاتا، الذي بات ثامن فريق في المشوار التدريبي لأسطورة الكرة العالمية، دون أن يحقق النجاح المنتظر مع أي فريق دربه، فقد بدأ مهمته مع فريق مانديا دي كوريانتيس، ثم تولى قيادة راسينغ كلوب، وهما فريقان أرجنتينيان، وبعد ذلك المنتخب الأرجنتيني (2008 و2010)، وانتقل بعدها لتدريب الوصل في الإمارات، وعاد إلى الأرجنتين للمساعدة في تدريب ديبورتيفو ريسترا، ثم انتقل إلى الإمارات مجدداً لتدريب الفجيرة، وبعدها إلى المكسيك مع فريق دورادوس دي سينالوا، ليستقر به المقام أخيراً مع خيمناسيا.

وقال مارادونا الذي خضع في يوليو الماضي لجراحة ناجحة في ركبته، في فيديو نشره محاميه ماتياس مورلا على موقع تويتر «خضعت لجراحة أخيراً. حصلت اتصالات مع مسؤولي خيمناسيا، (لكن) أخيراً لم أتحدث مع أحد».

وأضاف المحامي في تصريح صحافي «فكرة التدريب في الأرجنتين تغري مارادونا. هناك استعداد جيد لرئيس خيمناسيا (غابريال بيليغرينو). بنسبة 80% سيدرب مارادونا خيمناسيا»، وهذا كان قبل الإعلان رسمياً عن توليه المهمة بعد ذلك.

وكان قائد ومدرب منتخب الأرجنتين السابق تخلى عن منصبه مدرباً لفريق دورادوس دي سينالوا من الدرجة الثانية في المكسيك في يونيو لظروف صحية بعد تسعة أشهر فقط من تسلمه مهامه، فيما أعلن مورلا أنه يحتاج لإجراء عمليتين جراحيتين في الكتف والركبة. وتسلم مارادونا (58 عاماً) تدريب الفريق المكسيكي الذي يخوض غمار الدرجة الثانية، في سبتمبر 2018 خلال الأسبوع الثامن من الدوري المحلي، حين كان الفريق يحتل المركز الـ13 من 15 في الترتيب. وتمكن النجم الأرجنتيني السابق من قيادة فريقه الى نهائي الدرجة الثانية مرتين في دوري الافتتاح والختام، ولكنه خسر في المرتين أمام فريق أتلتيكو سان لويس، وفشل في العبور به الى الدرجة الأولى. وعانى النجم السابق لنابولي الإيطالي والذي قاد منتخب بلاده للقبه الثاني في نهائيات كأس العالم (المكسيك 1986)، مشكلات على الصعيدين الصحي والجسدي خلال الأعوام الماضية، أبرزها تعاطي الكوكايين والإدمان، لاسيما بعد ازدياد وزنه بشكل كبير.

وفي يناير، كشفت تقارير صحافية أرجنتينية أن مارادونا أدخل المستشفى وخضع لعملية جراحية لمعالجة نزيف معوي. كما كان قد خضع لعملية أخرى في كتفه اليسرى عام 2017 في دبي، عندما كان يشرف على فريق الفجيرة الإماراتي.


مارادونا فشل في تحقيق شيء يذكر مع كل الفرق التي دربها سابقاً.

طباعة