أول مباراة رسمية اليوم بأربيل بعد رفع الحظر عن ملاعب العراق

يستضيف استاد فرانسوا حريري في مدينة أربيل شمال العراق، اليوم، أول مباراة رسمية تجمع فريقي النفط العراقي والصفاقسي التونسي، وذلك بعد مرور خمسة أشهر على قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رفع الحظر عن الملاعب العراقية.

وسمح «فيفا» في منتصف مارس الماضي بإقامة المباريات الرسمية في ملاعب ثلاث مدن عراقية، هي البصرة وكربلاء فضلاً عن أربيل.

واختار النفط أربيل لمبارياته في الوقت الذي اتخذ مواطنه القوة الجوية ملعب كربلاء الدولي مكاناً لمباريات في البطولة ذاتها. ويلتقي النفط ثالث ترتيب الموسم الماضي مع ضيفه الصفاقسي التونسي في ذهاب دور الـ32 من بطولة الأندية العربية.

واختارت إدارة النفط استاد فرانسوا حريري في أربيل كبرى مدن إقليم كردستان العراق لإقامة مباريات فريقها الكروي ضمن استحقاقاته الخارجية، نظراً لتمتع المدينة بكل معايير البنى التحتية الرياضية، وبكل مقومات الحداثة العمرانية، كما يرى ذلك المنسق الإعلامي لنادي النفط جمعة الثامر.

ويقول الثامر: هناك اعتبارات عديدة جعلت إدارة النادي تختار مدينة أربيل، منها رغبتنا للعمل على إعادة الحياة الكروية والرياضية للمدينة وملعبها الرئيس الذي لا يقل شيئاً عن ملعبي البصرة وكربلاء.

ويتسع استاد فرانسوا لنحو 20 ألف متفرج ويعود إلى نادي أربيل بطل الدوري العراقي أربع مرات، واستضاف العديد من المباريات الودية للمنتخبات العراقية.