العنابي يسعى إلى «تعطيل» الكمبيوتر الياباني

قطر تتسلح بالأرض والجمهور في لقاء اليابان. تصوير: أسامة أبوغانم

يبحث المنتخب القطري لكرة القدم، عن إنجاز تاريخي، عندما يلتقي نظيره الياباني القوي اليوم، على ملعب نادي الغرافة في ربع نهائي كأس آسيا الـ،15 المقامة في الدوحة، وتفصل بين المنتخبين هوة كبيرة من حيث الإنجازات في البطولة القارية، ففي حين يبقى افضل إنجاز قطري فيها هو وصوله الى ربع النهائي بالذات مرة واحدة قبل الآن، كانت في النسخة الـ12 في لبنان عام ،2000 توج منتخب اليابان بطلاً لها ثلاث مرات، اعوام 1992 و2000 و.2004

 زاكيروني: قطر لن تكون السعودية

أوضح مدرب منتخب اليابان لكرة القدم، الإيطالي ألبرتو زاكيروني، أن المواجهة مع قطر ستكون مختلفة عن سابقتها مع السعودية، وقال زاكيروني «مواجهة قطر ستكون مختلفة عن مواجهتنا مع السعودية (5-صفر)، خصوصاً ان قطر تملك سجلاً جيداً مع اليابان، ولكن لا علاقة بين الماضي والحاضر في كرة القدم، وبالتالي فإن الأداء يتغير بين بطولة وأخرى. وأضاف «شاهدت منتخب قطر في البطولة، ولكن لم أشاهد مبارياته قبل ذلك، وبالتالي لا يمكن أن أحكم عليه، ولكن في بطولة قصيرة مثل كأس آسيا يعتبر الاستعداد الذهني والبدني مهمين للغاية لحسم المواجهات». وتابع «صحيح ان منتخبي قطر والسعودية من منطقة واحدة، ولكن أسلوبهما في اللعب يختلف كلياً، فالمنتخب القطري يمتاز بالقوة البدنية والحماسة الكبيرة، كونه يلعب على ارضه». وأشار إلى ان «الفوز الكبير على السعودية جاء نتيجة الاعتماد على السرعة وتطوير أداء الفريق.

وبدأ المنتخب القطري البطولة بطريقة كارثية بخسارته مباراة الافتتاح امام نظيره الاوبكي صفر-،2 لكن المباراة الثانية رفعت معنويات القطريين من الحضيض الى القمة، بعد الفوز اللافت على الصين بهدفين جميلين ليوسف احمد، قبل ان يفرض «العنابي» أفضليته على «الأزرق» الكويتي بثلاثية نظيفة في المباراة الثالثة، ويحجز بطاقته الى ربع النهائي للمرة الثانية في تاريخه.

وتوقف مشوار المنتخب القطري في ربع نهائي عام 2000 بخسارته امام نظيره الصيني 1-،3 لكنه هذه المرة يأمل الذهاب ابعد من ذلك، خصوصا ان البطولة تقام على ارضه وبين جمهوره، وان معنويات لاعبيه مرتفعة جدا بعد العرضين الجيدين امام الصين والكويت.

من جهته، كانت بداية منتخب اليابان في البطولة الحالية عادية أيضاً، اذ خطف تعادلاً ثميناً من الأردن في الوقت بدل الضائع، قبل ان يحقق فوزاً صعباً على سورية 2-،1 ويلتهم السعودية بخماسية نظيفة في مباراته الثالثة.

ويراود المنتخب القطري ونجومه والجهاز الفني حلم الوصول الى نصف النهائي، بل إلى المباراة النهائية، وتكرار انجاز المنتخب الاولمبي الذي حقق الميدالية الذهبية للمرة الاولى في تاريخه في اسياد الدوحة .2006

واستبعد ميتسو، حسين ياسر، أملاً في تركيز الفريق واللاعبين اكثر على المنافس الياباني القوي، بعيدا عن أي مشكلات سطحية حتى لو كانت المشكلة تتمثل في رغبة أي لاعب في اللعب ضمن التشكيلة الأساسية أو حتى في الشوط الثاني.

وغاب حسين ياسر عن تشكيلة الفريق بعد الخسارة امام اوزبكستان، وبدأ ميتسو الاعتماد على وجوه جديدة، مثل يوسف احمد ومحمد السيد عبدالمطلب (جدو).

ويقول مدير المنتخبات القطرية، فهد الكواري، «البعض يرى في فوز اليابان على السعودية 5-صفر، نتيجة ثقيلة تصعب من مهمة المنتخب القطري، لكن هؤلاء نسوا ان المنتخبين الأردني والسوري أحرجا المنتخب الياباني.


آراء «نت»

الجماهير تهاجم الأبيض بعد ثلاثية إيران

قست أعداد كبيرة من الجماهير على الأبيض الإماراتي، بعد ظهوره الضعيف في مباراته ضد إيران، وخسارته بثلاثة أهداف دون رد، ودعت الجماهير خلال تعليقاتها على موقع جريدة «الإمارات اليوم» على الانترنت، بضرورة الاعتراف بضعف مستوى الأبيض بعيداً عن المجاملات. وقال المشارك «أبوعلي»: مع احترامي للجميع، فإن المنتخب لم يقدم ما يستحق أن نجامله عليه، فإلى متى سنظل نخدع أنفسنا.. علينا ان نعترف بأن المنتخب الإماراتي كان أضعف فرق المجموعة». وأضاف «النعيمي»: اداء المنتخب يفتقر الى الكثير من الاشياء المهمة، أولها ضعف التخطيط الهجومي، وقلة اللياقة البدنية لدى معظم اللاعبين، كما يجب ألا ننسى دور الاندية فيما وصلت اليه حال المنتخب الوطني باعتماده على اللاعبين الاجانب. وأشار «بوحمد»: من وجهة نظري، لو استعان اتحاد الكرة بالمنتخب الاولمبي في بطولة الأمم الآسيوية لكان أفضل بكثير.

لمشاهدة جدول المباريات المتبقية يرجى الضغط على هذا الرابط .

طباعة