الكويتيون ينفون التواطؤ مع قطر

نفى لاعبون وأعضاء في الجهاز الفني للمنتخب الأزرق ما يتردد في كواليس كأس آسيا وفي مجالس الاعلاميين والرياضيين، وما يقال في مقر اقامة المنتخبات المشاركة في البطولة عن إمكانية تواطؤ المنتخب الكويتي مع نظيره القطري في المباراة التي ستجمعهما مساء اليوم، ضمن الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى لنهائيات أمم آسيا المقامة حاليا في الدوحة.

وقال مهاجم الأزرق الكويتي وليد عبدالله، إن فريقه سيخوض مباراة اليوم بهدف الفوز، بصرف النظر عن فرص التأهل الى الدور الثاني، مؤكداً أن الفوز على قطر سيسهم في عودة الود بين الجماهير واللاعبين، بصرف النظر عن التأهل إلى الدور الثاني أو الخروج من البطولة.

وأشار إلى ان جميع لاعبي الكويت تعهدوا بالفوز في مباراة اليوم والتمسك بفرص التأهل الى الدور الثاني، وعدم التفريط في نتيجة لقاء قطر، من اجل المنتخب الكويتي وجماهير الأزرق.

وحثت الصحف الكويتية الصادرة أمس اللاعبين على الفوز على قطر، للرد على كل المشككين في قدرات الأزرق، وعقد رئيس اتحاد كرة القدم الكويتي الشيخ طلال الفهد أكثر من اجتماع مع بعثة الفريق، وحث اللاعبين على أهمية الفوز، وأكد لهم أن الفوز في مباراة اليوم على قطر سيقلل من صدمة الجماهير الكويتية وخيبة أملها في نتيجة المباراتين السابقتين امام الصين وأوزبكستان.

ويتصدر منتخب أوزبكستان المجموعة الأولى برصيد ست نقاط، جمعها من فوزين متتاليين على قطر والكويت، وجمع منتخب قطر ثلاث نقاط من الفوز على الصين التي لديها أيضا ثلاث نقاط من الفوز الذي حققته على الكويت، ويقبع الأزرق الكويتي في المركز الرابع والأخير من دون رصيد. وفي حالة فوزه في مباراة اليوم على قطر وهزيمة الصين من أوزبكستان، فإن منتخبات قطر والكويت والصين ستتساوى عند الثلاث نقاط، وسيتم الأخذ بعدد الأهداف، لتحديد هوية الفريق المتأهل إلى الدور الثاني.

وحرص المسؤولون عن المنتخبين على عقد اجتماعات مكثفة مع اللاعبين، لحثهم على الفوز والتأكيد لهم أن مباراة اليوم تعد بطولة في حد ذاتها. ويعتقد الكثير من الكويتيين أن خسارتهم الأولى من الصين بهدفين دون رد يقف وراءها رئيس الاتحاد الاسيوي القطري محمد بن همام، بعد الأخطاء الكثيرة التي وقع فيها حكم المباراة الأسترالي بنيامين.

وتوافدت على قطر أعداد غفيرة من الجماهير الكويتية، التي تجمعت حول مقر إقامة الفريق، وطالبت اللاعبين بالفوز على قطر في مباراة اليوم.

طباعة