مدرب أوزبكستان: أنا مكروه في بلادي

مدرب أوزبكستان فادين إبراموف. رويترز

أكد مدرب المنتخب الأوزبكي فادين إبراموف، أنه مكروه من قبل البعض في بلاده الذين لا يحبذون بقاءه في منصبه، لكنه شدد على ضرورة تنحية الخلاف جانباً والتركيز على نتائج المنتخب في بطولة أمم آسيا المقامة حالياً في الدوحة.

وقال في تصريحات نقلتها صحيفة «الوطن» القطرية أمس، إن «هناك نحو 30 مليون أوزبكي ينتظرون فوز منتخب بلادهم بلقب بطولة الأمم الآسيوية»، خصوصاً بعد الفوز في المباراة الافتتاحية على قطر بهدفين نظيفين.

وأوضح أن «الخلاف يشكل ضغطاً كبيراً على المنتخب، ولكننا سنعمل بكل قوة للظفر باللقب، بفضل العناصر التي تمتلكها أوزبكستان التي تعد الأفضل على مستوى الكرة الاوزبكية خلال السنوات الاخيرة».

وتابع «أعلم ان هناك من يؤيدني، وهناك من يكره بقائي مع منتخب بلدي، واعرف أنني مكروه من البعض، لكني اعتبر ذلك طبيعياً، لأننا نلعب كرة قدم، والأفكار ربما تكون متعارضة ولا أجد أي حرج في هذا الامر، بل سأبذل كل جهدي حتى اسعد الجميع، سواء من عارضني او من ساندني».

وأكمل «الجمهور في بلادنا متعطش لتحقيق بطولة، فهناك 30 مليوناً ينتظرون فوزنا باللقب، وهذا يشكل ضغطاً كبيراً علينا في هذه البطولة، لكننا سنعمل بكل قوة من اجل الوصول إلى هذه الكأس، وسعيد جداً بنجاحنا في المباراة الاولى أمام المنتخب القطري، رغم كل الظروف الصعبة التي وقفت أمامنا».

واثنى ابراموف على العناصر الحالية في المنتخب الاوزبكي، حيث وصفها بأنها «الافضل على مستوى الكرة الاوزبكية خلال السنوات الاخيرة»، موضحاً انه تم العمل على تكوين الجيل الحالي بهذه الصورة من أجل المنافسة على الصعود لمونديال .2014

ولفت ابراموف إلى ان «الهدف الرئيس للمنتخب الاوزبكي ليس المنافسة على كأس آسيا فحسب، بل الاستعداد بأفضل صورة من اجل التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014».

طباعة