أنغولا تستعيد توازنها أمام مالاوي

الأنغولي فلافيو «يسار» يتقدم هدافي البطولة. أ.ب

أنعشت أنغولا المضيفة آمالها بتكرار إنجازها في النسخة الأخيرة عندما بلغت الدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخها، وذلك بفوزها على مالاوي 2/صفر أول من أمس، على ملعب 11 نوفمبر في لواندا، أمام نحو 50 ألف متفرج، يتقدمهم الرئيس الانغولي جوزيه ادواردو دوس سانتوس في ختام الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم التي تستضيفها انغولا حتى 31 يناير الجاري. وسجل فلافيو امادو (48) ومانوشو (53) الهدفين.

وكانت الجزائر تغلبت على مالي 1/صفر ضمن المجموعة ذاتها، وفرضت انغولا المنطق بفوزها على مالاوي وتفادت فخ الاخيرة التي فجرت مفاجأة من العيار الثقيل بفوزها الساحق على الجزائر 3/صفر في المباراة الافتتاحية. وواصلت انغولا عروضها الهجومية الرائعة، وضغطت طوال المباراة وسجلت هدفين رائعين وحافظت على نظافة شباكها، عكس مباراتها الاولى امام مالي عندما تقدمت برباعية نظيفة قبل أن تستقبل شباكها أربعة أهداف في 16 دقيقة فقط. وانتزعت انغولا صدارة المجموعة برصيد أربع نقاط وباتت بحاجة الى التعادل فقط في مباراتها الاخيرة في الدور الاول امام الجزائر الاثنين المقبل لبلوغ الدور ربع النهائي، في حين تراجعت مالاوي الى المركز الثاني بعدما تجمد رصيدها عند ثلاث نقاط بفارق الاهداف أمام الجزائر. ويكفي مالاوي التعادل امام مالي لبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخها، شرط تعادل انغولا مع الجزائر، وهو الفوز الثالث لأنغولا على مالاوي في ست مباريات جمعت بينهما حتى الآن، مقابل خسارتين وتعادل واحد.

طباعة