بدلاً من دفع ثمن باهظ

السيدة البريطانية الأولى تستأجر فستاناً لحفل زفافها

الزوجان بوريس وكاري خلال الاحتفال. أ.ف.ب

بدلاً من شراء ثوب زفاف جديد مكلف، استأجرت شريكة رئيس الوزراء البريطاني، كاري سيموندز، التي أصبحت في ما بعد السيدة البريطانية الأولى، ثوب زفاف بقيمة 63 دولاراً لزفافها السري من بوريس جونسون، وفقاً لتقارير إعلامية، ويخطط الزوجان جونسون لإقامة احتفال أكبر عام 2022، وفقاً لما أكدته 10 داونينغ ستريت. والفستان من إبداعات المصمم اليوناني، كريستوس كوستاريلوس.

واستأجرت كاري، رئيسة الاتصالات السابقة لحزب المحافظين في المملكة المتحدة، فستاناً طويل الأكمام، يحتوي على تنورة متدرجة، وموشّى بالورود، مع فتحة في المنتصف، وزاوجت الفستان بإكليل من الزهور على رأسها.

وتم بيع الثوب نفسه بسعر 4067 دولاراً وقت كتابة هذا التقرير، وفقاً لموقع «ماي وردروب إتش كيو»، وتقول مؤسسة ماي وردروب، ساشا نيوال إن فستان الزفاف لم يكن أول قطعة تستأجرها كاري من المؤسسة عبر الإنترنت، وتضيف نيوال: «كاري دائماً ما تستأجر منتجاتنا، وهي من المتسوقين الذين لديهم ولاء للمؤسسة، ولم تدرك المؤسسة أنها ستتزوج عندما استأجرت الفستان»، وتسترسل: «بصفتها زبونة منتظمة، لم نُثر أي علامة استفهام حول أي شيء غير معتاد بشأن الطلب».

جونسون (56 عاماً) وكاري (33 عاماً) كانا شريكين منذ عام 2019، وأكدت كاري خطوبتها من جونسون في نهاية عام 2019، بمنشور خاص على «أنستغرام».

وكانا أول شخصين غير متزوجين ينتقلان معاً إلى 10 داونينغ ستريت بعد انتخاب جونسون رئيساً للوزراء، واستقبل الشريكان ابنهما ويلفريد في أبريل 2020، وأفادت صحيفة «ديلي ميل» أن جونسون لديه أربعة أطفال من زوجته السابقة، مارينا ويلر، ويقال إنه أنجب طفلين آخرين خارج إطار الزواج. وأصبح استئجار الملابس (كل شيء من الفساتين والأحذية إلى الحقائب وأربطة الشعر)، شائعاً بشكل متزايد خلال السنوات القليلة الماضية، مع العلم أن ملابس مستعملة بقيمة 140 مليون جنيه إسترليني تذهب إلى مكب النفايات في المملكة المتحدة كل عام، وفقاً لمؤسسة راب الخيرية، وينظر البريطانيون إلى ذلك على أنه ممارسات خالية من الشعور بالذنب نسبياً لعدم مشاركة الآخرين استخدام هذه الأزياء.

طباعة