تايوانيون يغيرون أسماءهم للحصول على وجبة سوشي مجانية

العرض الترويجي استمر يومين وشهد إقبالاً واسعاً. من المصدر

تدافع عشرات المواطنين التايوانيين لتغيير أسمائهم لا لسبب سوى الفوز بوجبة مجانية عرضتها سلسلة من المطاعم على أي شخص يحتوى اسمه على «سالمون»، ففي ظاهرة وصفتها وسائل الإعلام المحلية بـ«فوضى سالمون»، قام نحو 150 شخصاً معظمهم شباب بزيارة المكاتب الحكومية في الأيام الأخيرة لتغيير أسمائهم رسمياً لاسم «سالمون»، ويأتي هذا الاتجاه الجديد لتغيير الاسم في إطار عرض ترويجي استمر يومين، وانتهى يوم الخميس، يسمح لأي عميل تحتوي بطاقته الشخصية على اسم «جي يو» - وهو المرادف لسالمون في اللغة الصينية - بالحصول على وجبة سوشي مجانية مع خمسة من أصدقائه.

وتسمح تايوان للأشخاص بتغيير أسمائهم رسمياً حتى ثلاث مرات، إلا أن المسؤولين التايوانيين لم يكونوا مرتاحين لهذه الفوضى التي خلقها هذا العرض السخي. وقال نائب وزير الداخلية تشين تسونغ ين للصحافيين «هذا النوع من تغيير الاسم لا يهدر الوقت فحسب، بل يتسبب في إجراءات ورقية غير ضرورية»، وحث الجمهور على «الاهتمام بالموارد الإدارية». وأجرت وسائل الإعلام المحلية مقابلات مع أشخاص استفادوا من الترويج. وقال طالب جامعي لقناة «تي في بي إس» الإخبارية في جنوب مدينة كاوشيونغ: «لقد غيرت اسمي للتو هذا الصباح لإضافة سالمون، وقد أكلنا بالفعل وجبه قيمتها أكثر من 7000 دولار تايواني (176 جنيهاً إسترلينياً)». وقالت امرأة تُدعى تونغ: «لقد غيرت اسمي الأول إلى سالمون، وقام اثنان من أصدقائي بذلك أيضاً». وأضافت «سنغير أسماءنا مرة أخرى بعد ذلك إلى ما كان عليه الحال من قبل».

وذكرت صحيفة «يونايتد ديلي نيوز» إن أحد السكان قرر إضافة 36 حرفاً جديداً إلى اسمه، معظمهما تخص المأكولات البحرية، بما في ذلك أسماء مثل «أذن البحر» و«السلطعون» و«الكركند».

 

طباعة