في تحدٍّ سافر لبايدن والنتيجة الرسمية

أنصار ترامب ينصّبــــونه رئيساً «أونلاين» يوم 20 يناير

صورة

قرّر مئات الآلاف من أنصار الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، إقامة احتفالية افتراضية لتنصيبه رئيساً لولاية ثانية يوم 20 يناير المقبل، أي اليوم المقرر لنقل السلطة للرئيس المنتخب جو بايدن إعمالاً لنتائج التصويت الشعبي وتصويت المجمع الانتخابي، في بادرة من المحتفلين لم تحدث من قبل في الولايات المتحدة، بحسب ما نشرت صحف أميركية وغربية.

وقالت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية إن عدد من سيشاركون في حفل التنصيب الافتراضي على «فيس بوك» بلغ حتى الآن 325 ألف شخص، لكن مواقع وصحف أخرى قالت إن العدد في تصاعد، وقد يصل إلى رقم مليوني.

وأشارت «الإندبندنت» الى أن من بين أبرز المشاركين في الاحتفالية إيفي كوكالاراي، التي كانت أحد أعمدة حملة ترامب الانتخابية، وعرفت بظهورها المتكرر دعماً له على شبكة «وان أميركان نيوز».

وحفلت صفحة الاحتفالية، التي تم إطلاقها باسم «حفل مراسم تولية دونالد ترامب لرئاسة ثانية» بعشرات الروابط والمقالات عن تزوير الانتخابات الأميركية الأخيرة، بحسب مزاعم أنصار ترامب، بينما برأ موقع «فيس بوك» المستضيف للحفل الافتراضي نفسه، بوضعه شريطاً على الصفحة ذاتها مكتوباً عليه «جو بايدن الرئيس المنتخب، سيكون الرئيس الـ46 للولايات المتحدة في 20 يناير 2021».

وقالت الصحيفة البريطانية إنه «من غير المعروف ما إذا كان ترامب سيحضر هذه المناسبة الافتراضية أم لا، وما إذا كان مؤيداً لهذه الخطوة أيضاً أم لا».

في الإطار ذاته، لاتزال التكهنات متضاربة بشأن احتمالية تشبث ترامب ببقائه في البيت الأبيض أو مغادرته له. وقال موقع «مورننغ كونسلت» الأميركي إن «الأرجح أن ترامب سيغادر، ولكن لن يذهب بعيداً».

وقالت «الإندبندنت»: «إن الدستور الأميركي لم يحدد السلوك الواجب اتباعه إذا رفض الرئيس المنتهية ولايته تسليم السلطة»، لكن بايدن كان قد ذكر في تصريح سابق نقلته (الأسوشيتد برس) أن «الشرطة الفيدرالية ستصحب ترامب بعزم كبير الى خارج البيت الأبيض إذا رفض المغادرة».

طباعة