نيجيريا تُفرج عن مسؤول سابق متهم بسرقة ملياري دولار

    داسوكي لحظة إطلاق سراحه. أرشيفية

    أطلقت السلطات النيجيرية سراح مستشار الدفاع الوطني السابق، سامبو داسوكي، المسجون منذ عام 2015 بتهمة سرقة ملياري دولار، وذلك استجابة لحكم قضائي بإخلاء سبيله، وفق ما أعلن مسؤول أمني أول من أمس.

    وقضى داسوكي أربعة أعوام خلف القضبان، على الرغم من صدور أحكام قضائية عدة تأمر وكالة الاستخبارات الداخلية «دي إس إس» بإطلاق سراحه بكفالة مالية.

    وداسوكي متهم بالاستيلاء على أموال مخصصة للحرب ضد جماعة بوكو حرام الإرهابية، وهناك مزاعم بأن هذه الأموال استخدمت لتمويل حملة إعادة انتخاب الرئيس السابق غودلاك جوناثان الخاسرة عام 2015. وقال ضابط كبير في جهاز «دي إس إس» لـ«فرانس برس»: «تم إطلاق سراحه مساء الثلاثاء، وانضم الى عائلته منذ ذلك الحين في أبوجا».

    وأضاف المصدر «تذكروا أن داسوكي حصل على اطلاق سراح بكفالة من المحكمة»، مشيراً الى أنه «لا يمكنه السفر خارج البلاد لتلقي العلاج دون إذن من المحكمة، لأن قضيته لم يتم البت بها بعد».

    وتعرضت وكالة الاستخبارات النيجيرية لانتقادات معارضين بسبب تجاهلها أوامر قضائية بالإفراج عن بعض السجناء البارزين. ولايزال الصحافي البارز والناشط في المعارضة، وناشر موقع «صحارى ريبورترز»، أوموييلي سووري، يواجه المحاكمة بتهمة الخيانة وجرائم أخرى، ولكن إطلاق سراحه بكفالة جاء بموجب أمر من المدعي العام.

     

    طباعة