يعشق السيارات الكلاسيكية ويعتبرها أصدقاءه

ولي العهد البريطاني يقود سيارة قديمة في شوارع هافانا

الأمير وزوجته يشاهدان سيارات كلاسيكية خلال زيارتهما إلى كوبا. إي.بي.إيه

على الرغم من أنه اعتاد أن يجلس في المقعد الخلفي، ويتولى سائق خاص قيادة السيارة، قرر ولي العهد البريطاني، الأمير تشارلز، يوم الثلاثاء الماضي، أن يتولى قيادة السيارة بنفسه خلال زيارته لكوبا، منافساً الكوبيين في حبهم لقيادة السيارات الكلاسيكية. وجلس ولي العهد البريطاني خلف مقود سيارة من طراز «إم جي تي دي»، عمرها 66 عاماً، ما يعكس منظراً نادراً في هذه الجزيرة، التي يقود سكانها سيارات الكاديلاك والشيفروليه والدودج الأميركية. وقاد الأمير السيارة وبجانبه زوجته كاميليا، متجهاً إلى حضور مناسبة للسيارات الكلاسيكية في ميدان جون لينون بهافانا، في الوقت الذي كانت موسيقى البيتلز تنطلق من حانة «الغواصة الصفراء».

وتحدث الأمير تشارلز للزوار الذين احتشدوا في المكان: «السيارة التي كنت أقودها هي أجمل سيارة رأيتها في حياتي، لديها جهاز تسريع قوي بشكل لا يصدق، وجهاز التسريع قريب جداً من المكابح، لذا عليك أن تكون حذراً لكي لا تضغط على المكبس الخطأ».

وألقت زوجته نظرة على مجموعة السيارات المعروضة، وقالت ضاحكة: «أتذكر معظم هذه السيارات، وهذا يعني أنني كبيرة جداً»، وفي الوقت الذي أصبح تشارلز منغمساً في السيارات المعروضة، استمرت زوجته في السخرية منه: «لن يغادر هذا المكان أبداً لأنه يحب سياراته، إنه حقاً وسط أصدقائه».

ويمتلك ولي العهد سيارة أستون مارتن «دي بي 5 فولانتي»، قدمتها له الملكة هدية في عيد ميلاده الـ21، التي حولها إلى اللون الأبيض. وقاد ابنه دوق كامبريدج، الأمير وليام زوجته كيت ميدلتون من قصر باكنغهام في هذه السيارة نفسها يوم زفافهما في أبريل 2011.

وقدم رجل الأعمال، إدواردو بيرموديز، سيارة لولي العهد البريطاني وزوجته، ويحب بيرموديز، البالغ من العمر 47 عاماً، السيارات البريطانية منذ نعومة أظفاره. ويقول «إذا كنت تريد شيئاً أصلياً ومختلفاً، فيجب عليك شراء السيارة البريطانية»، ويمضي قائلاً «في الخمسينات كان الجميع يمتلكون سيارات أميركية، لكن أفضل السيارات الرياضية كانت من إنجلترا»، ويقول معلقاً على سيارته «إنها مثل ابني تماماً، لا يمكنني قيادة السيارة طوال الوقت، لذلك أسمح لشخص آخر، مثل تشارلز، أن يقودها وستكون في أيدٍ أمينة».

طباعة