رئيس وزراء رومانيا متهم بالسرقة الأدبية للحصول على درجة الدكتوراه

رئيس الوزراء الروماني نيكولاي سيوتشي. غيتي

رئيس الوزراء الروماني نيكولاي سيوتشي، الذي تم تعيينه في هذا المنصب منذ أقل من شهرين، متهم بسرقة ما يقرب من ثلث أطروحته لنيل درجة الدكتوراه. وتشتمل الرسالة على ما لا يقل عن 42 صفحة مسروقة من إجمالي 138 صفحة، وفقاً لتحقيق أجرته الصحافية الرومانية، إميليا سيركان ونُشر صباح الثلاثاء الماضي، حيث قدمت الصحافية أدلة تتهمه ليس فقط بنقل نص من أعمال أخرى حرفياً، ولكن أيضاً باستخدام تقنيات إخفاء السرقة الأدبية.

ونفى سيوتشي، وهو ضابط عسكري سابق، ارتكاب أي مخالفة، وقال إن شهادة الدكتوراه التي حصل عليها «تم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية في ذلك الوقت». وأضاف في البيان المنشور على صفحته الرسمية على «فيس بوك» عقب التقرير «لا يمكن إثبات هذه الاتهامات العلنية بأي شكل من الأشكال». وعلى الرغم من ادعاء سيوتشي، فقد دعا السياسي المعارض القوي داشيان سيولو، من حزب الاتحاد لإنقاذ رومانيا، إلى «توضيح عاجل من رئيس الوزراء وإجراء تحقيق، مضيفاً أنه إذا ثبتت صحة الادعاءات فعلى سيوتشي تقديم الاستقالة فوراً». واشتهرت الصحافية سيركان، المسؤولة عن هذا التقرير، بالتحقيقات الصارمة في ادعاءات سياسيين رومانيين، وقد تلقت في السابق تهديدات بالقتل.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتلاعب فيها أفراد الطبقة السياسة الرومانية بسيرهم الذاتية، فبعد أسبوعين من وصول الحكومة الحالية إلى السلطة، استقال وزير الرقمنة، فلورين رومان، بعد ورود تقارير عن أكاذيب في سيرته الذاتية.

وفي عام 2014، أعاد رئيس الوزراء آنذاك، فيكتور بونتا، الدكتوراه بعد مزاعم سرقة أدبية اقترفها وتم تأكيدها في عام 2020.

• نفى سيوتشي، وهو ضابط عسكري سابق، ارتكاب أي مخالفة، وقال إن شهادة الدكتوراه التي حصل عليها «تم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية في ذلك الوقت».

• اشتهرت الصحافية سيركان، المسؤولة عن هذا التقرير، بالتحقيقات الصارمة في ادعاءات سياسيين رومانيين، وقد تلقت في السابق تهديدات بالقتل.

طباعة