بتهمة نهب ملايين الدولارات من خزائن شركة النفط الوطنية في بلده

القضاء الأميركي يلاحق نجل رئيس الكونغو بتهمة الاختلاس

دينيس يقدّم نفسه على أنه «محسن» و«نائب عن مدينة أويو» معقل أنصار والده. أرشيفية

يلاحق القضاء الأميركي نجل رئيس جمهورية الكونغو ديني ساسو نغيسو، للاشتباه في اختلاسه ملايين الدولارات من خزائن شركة النفط الوطنية في بلده التي تملكها الدولة بالكامل، وفقاً لمنظمة «غلوبل ويتنس» غير الحكومية.

وأكّدت هذه المنظمة أن مدّعين فيدراليين في ميامي «اتخذوا الإجراءات لوضع اليد» على عقار فاخر يملكه دينيس كريستيل ساسو نغيسو. وقد تمكنت «غلوبل ويتنس» من الاطلاع على طلب المدعين الأميركيين في 12 يونيو، واطلعت عليه وسائل إعلام، بينها وكالة فرانس برس.

واشترى ساسو نغيسو عقاراً مساحته 325 متراً مربعاً كان معروضاً للبيع مقابل 2.4 مليون دولار «بأموال قام بتحويلها من الشركة»، وفقاً لهذه الوثيقة التي تتتبع شبكة غسل الأموال المشبوهة.

وأوضحت الوثيقة الأميركية التي نشرتها المنظمة غير الحكومية أنه في عام 2010، تم تعيين ساسو نغيسو «من قبل والده نائباً للمدير العام للشركة الوطنية للنفط» في الكونغو، موضحاً أن ذلك «منحه سيطرة هائلة على الشركة، خصوصاً على مواردها المالية».

وتابعت الوثيقة «بين عامَي 2011 و2014، قام ساسو نغيسو باختلاس ملايين الدولارات من خزينة الشركة»، ونقلت الأموال عبر حسابات شركات وهمية مرتبطة بفرع للمصرف الغابوني «بي جي إف اي-بنك». وأوضحت أنه «بين 30 أبريل 2009 و22 أبريل 2016، قام (نجل الرئيس) بتحويل نحو 10 ملايين دولار إلى حسابات مصرفية فتحها شريك غابوني مقيم في أميركا» في فلوريدا. واستخدم الشريك تلك الأموال لشراء عقارات وسلع فاخرة لساسو نغيسو وأقاربه، «بما في ذلك العقار الفاخر في ميامي».

وعائلة الرئيس ساسو نغيسو هي أيضاً محور تحقيق في إرثها في فرنسا في ما يسمى قضية «المكاسب غير المشروعة».

ويقدّم دينيس كريستيل ساسو نغيسو (45 عاماً) على صفحته في «فيس بوك» نفسه، على أنه «محسن» و«نائب عن مدينة أويو»، معقل أنصار والده.

• تم تعيين دينيس ساسو نغيسو من قبل والده نائباً للمدير العام للشركة الوطنية للنفط في الكونغو ما منحه سيطرة هائلة على الشركة، خصوصاً على مواردها المالية.

طباعة