كيني يعبّد طريقاً في قريته بعد أن طال انتظار تنفيذ المشروع

صورة

حاز رجل يبلغ من العمر 45 عاماً من ريف كينيا، على ثناء كبير، واعتُبر بطلاً من قِبل مجتمعه، بعد أن عبّد بمفرده طريقاً بطول ميل عبر منطقة كثيفة الأشجار في ستة أيام فقط، باستخدام أدوات بدائية.

كان سكان كاجاندا، وهي قرية صغيرة تقع على بعد 80 كيلومتراً إلى الشمال من العاصمة الكينية نيروبي، يناشدون المسؤولين الحكوميين منذ فترة طويلة البدء في العمل على طريق قصير من شأنه أن يقصّر رحلاتهم اليومية إلى مركز تجاري قريب. على الرغم من أن المنطقة مأهولة وكان من المفترض أن يتم بناء طريق فيها بعد أن خُصصت الأموال من قبل السلطات، إلا أن المسؤولين المحليين ظلوا يماطلون لتنفيذ المشروع.

كان القرويون يستخدمون ممراً ضيقاً للوصول إلى مركز التسوق، قبل أن يتم إغلاقه بالسياج لأنه يمر عبر ممتلكات خاصة، ولم يكن أمام الناس أي خيار سوى السير لمسافة أربعة كيلومترات، كل يوم. عندها قرر البطل المحلي أخذ زمام المبادرة وتعبيد الطريق الذي طال انتظاره مجاناً.

تطوّع نيكولاس موشامي، الذي يكسب رزقه في وظائف مختلفة أثناء النهار ويعمل حارساً في الليل، بحفر طريق بمفرده بطول كيلومترين باستخدام أدوات زراعية فقط. وعمل الرجل بلا كلل من الساعة السابعة صباحاً إلى الساعة الخامسة مساءً، لمدة ستة أيام متتالية، ونجح في تعبيد 1.5 كيلومتر من المنطقة كثيفة الأشجار، ما أدى إلى إنشاء طريق ترابي عريض بما يكفي لمرور السيارات. وعلى الرغم من أنه لايزال أمامه نصف كيلومتر قبل أن يكمل مهمته، إلا أن إنجازه قد احتل عناوين الأخبار بالفعل.

«لقد وجهت نداءات يائسة للمسؤولين المحليين لبناء الطريق، ولكن دون جدوى»، قال موشامي، وأضاف: «لقد قررت بعد ذلك بناءه باستخدام أدوات المزارع الخاصة بي من أجل النساء والأطفال ولتوفير الوقت».

طباعة