«الإقامة في حي فقير» تُقصي متقدمة لوظيفة في شركة طبية - الإمارات اليوم

«الإقامة في حي فقير» تُقصي متقدمة لوظيفة في شركة طبية

صورة

نشرت الأميركية هيرميشا روبنسون، الرد المهين على طلبها لوظيفة في خدمة المتعاملين، على وسائل التواصل الاجتماعي. وكان رد شركة «الصحة العقلية» صادماً، إذ كتب مسؤول فيها «إن الشركة لا توظف شخصاً لديه اسم يوحي أنه من الأحياء الفقيرة». ولقي الخبر اهتماماً كبيراً من قبل رواد المواقع الاجتماعية وتمت مشاركته 7000 مرة، وعلق أكثر من 2000 شخص عليه. وتدّعي الشركة أن الرد كان نتيجة لقرصنة نظام الكمبيوتر الخاص بها.

وجاء الرد «التمييزي» من شخص يدعى غوردين كيملير، من شركة «الصحة العقلية» كالتالي: «شكراً لاهتمامك بالعمل في شركتنا. لسوء الحظ، لا نقبل المرشحين الذين لديهم أسماء توحي أنهم من أحياء فقيرة. نتمنى لك الأفضل في البحث عن وظيفة». وعندما نشرت الرسالة، قالت هيرميشا، التي تعيش في ولاية ميزوري، إنها كانت «مستاءة للغاية»، وإن «مشاعرها تأذت»، كما أضافت أن الشركة «مارست التمييز معي بسبب اسمي»، وتابعت: «يجب أن يتوقف التمييز».

وقالت هيرميشا على صفحتها بموقع «فيس بوك»: «إنني مستاءة للغاية، لأنني تلقيت اليوم رسالة بريد إلكتروني بشأن هذه الوظيفة التي تقدمت لها، وأنا أعلم أنني مؤهلة لهذا المنصب وفقاً لسيرتي الذاتية التي اطلعوا عليها».

من جهته، قال مدير فرع الشركة في سانت لويس، جاك جاماش: «تم اختراق حسابنا بالفعل، إذ تم إرسال كل شيء منه»، متابعاً: «هذا كل ما يمكننا قوله الآن مادامت التحقيقات جارية».

طباعة