الجيش الألماني يعتزم الاستعانة بالذكاء الاصطناعي في توقع الحروب

الجيش الألماني يحصل - بحسب بياناته الخاصة - على معلومات إضافية على أية إشارات تشي بحدوث أزمات. أرشيفية

كشف تقرير صحافي، أن الجيش الألماني يعتزم مستقبلاً تحليل كميات كبيرة من البيانات بمساعدة الذكاء الاصطناعي من أجل التنبؤ بحدوث أية أزمات أو حروب.

وذكر تقرير صحيفة «زود دويتشه تسايتونغ» الألمانية في عددها الصادر امس، استناداً إلى رد الحكومة الاتحادية على استجواب من حزب اليسار الألماني المعارض، أنه من المقرر دمج معلومات تم تحليلها آلياً مع معلومات سرية لهذا الغرض.

وجاء في رد الحكومة: «ثمة توجه بأن تأخذ دراسة (الكشف المبكر عن الأزمات بدعم تكنولوجيا المعلومات) بعين الاعتبار البيانات المنظمة وغير المنظمة المأخوذة من مصادر عامة وعلنية، وكذلك تلك المصنفة على أنها معلومات سرية»، بحسب الصحيفة الألمانية.

وأضافت الصحيفة أنه لن يتم الاقتصار فقط على تقييم مصادر عامة على الإنترنت، وكذلك قواعد بيانات اقتصادية وعسكرية خاصة، والاستفادة منها، وإنما ستتم أيضاً مقارنة المعلومات المأخوذة من هذه المصادر مع تقارير سرية حكومية.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية للصحيفة الألمانية، إنه من المقرر أن يفحص أشخاص النتائج بعد هذا التقييم أيضاً، وأوضح بقوله: «سوف يستخدم المحلل لتحقيق ذلك، خبرته الفنية، وكذلك الأساليب المتاحة لديه».

وأشارت الصحيفة إلى أنه يندرج ضمن ذلك أيضاً الوصول إلى المعلومات السرية.

وأضاف التقرير الصحافي أن الجيش الألماني يحصل -بحسب بياناته الخاصة- على معلومات إضافية على أية إشارات تشي بحدوث أزمات، من «تقارير داخلية لملحقيه العسكريين محلياً أو من خلال منتجات استطلاعية للاستخبارات العسكرية».

ونقلت الصحفية الألمانية عن وزارة الدفاع، أن مشروع «بريفيو» (المعاينة) يجري منذ مطلع شهر مارس الماضي، ويتم خلاله جعل 80 قاعدة بيانات تحتوي على ملايين من مفردات المعلومات القابلة للتحليل بالنسبة للبرمجيات.