الإمارات اليوم

رحلة من فيتنام إلى فرنسا بدراجة هوائية

:
  • ترجمة: م.م عن «ويست فرانس»

الرحلة من عاصمة فيتنام إلى باريس تستغرق نحو 10 ساعات بالطائرة، لكن البعض يختارون الطريق الأطول، مثل الزوجين الفرنسيين، أماندين وإدوارد سابودري، اللذين قررا قطع مسافة 10 آلاف و586 كيلومتراً بالدراجة الهوائية، للتنقل من هوشي منه في فيتنام، إلى نورماندي شمال فرنسا. لم تكن المهمة سهلة أبداً، واستغرقت الرحلة تسعة أشهر.

يروي إدوارد أنه انتقل إلى عاصمة فيتنام بحكم عمله، في حين اضطرت أماندين إلى الذهاب إلى هناك بسبب شروط عقد عملها. وتضيف أماندين «عندما كنا هناك، صنع أحد الأصدقاء من أسكتلندا لنا دراجة هوائية بالخيزران، وقمنا برحلات بواسطتها في فيتنام من أجل اختبارها»، متابعة: «لقد جُبنا مناطق عدة، وسرنا مسافة 600 كيلومتر تقريباً، إلى أن وصلنا جزيرة بوكوغ».

قرر الزوجان العودة إلى بلدهما على متن دراجة الخيزران التي أثبتت فعاليتها، واتجها نحو الصين، ليمكثا 80 يوماً هناك «رفضت السفارة (الصينية) منحنا تأشيرة في البداية، لكننا حصلنا عليها لاحقاً، وكانت فرصة لاستكشاف مناطق خلابة في الصين».

وتقول أماندين إنهما لقيا ترحيباً كبيراً من قبل أهالي القرى الصينية، وحصلا على الطعام والدعم الكبير. وبعد أشهر من الجهد المتواصل وصل راكبا دراجة الخيزران إلى موسكو، حيث أدخلا الدراجة إلى ورشة ميكانيكية لمدة أسبوع كامل. ولأن صلاحية التأشيرة ستنتهي، فقد كان عليهما عبور الحدود مع جمهورية ليتوانيا في أقرب وقت. ومع ذلك، وصل الزوجان متأخرين إلى الحدود، واضطرا لدفع مخالفات التأخير. ثم استمرت الرحلة إلى بولندا، وألمانيا، وأخيراً فرنسا. ولايزال الزوجان يستخدمان الدراجة إلى أن وصلا إلى تشانداي في نورماندي، في أوائل نوفمبر، بعد رحلة طويلة وغير عادية. وبعد أن أخذا قسطاً من الراحة، يعتزم الثنائي المغادرة إلى البرتغال في يناير، حيث يريد الزوجان فتح عيادة.