مسؤولة ألمانية: تحديث الجيش يتم ببطء شديد

ذكرت مفوضة الجيش الألماني للشؤون البرلمانية، إيفا هوجل، أن خطط تحديث الجيش الألماني لا تسير بسرعة كافية، وتتم ببطء شديد.

وقالت هوجل في تصريحات لمحطة «دويتشلاند فونك»، أمس، إن الحرب الروسية على أوكرانيا، والوضع في الجيش الألماني، يجعلان من تحديث الجيش أمراً ملزماً، مضيفة أن هناك أيضاً ما يكفي من المال والأغلبية الداعمة للتحديث في البرلمان والمجتمع، وقالت: «لكن للأسف العملية لا تسير بالسرعة الكافية». وفي أعقاب انطلاق الحرب في نهاية فبراير الماضي، أعلن المستشار الألماني، أولاف شولتس، تأسيس صندوق خاص لتحديث الجيش بقيمة 100 مليار يورو.

وقالت هوجل إن الإجراءات والعمليات الحالية بطيئة للغاية ولا تتناسب مع مصطلح «نقطة تحول»، مطالبة بمراجعة هياكل المشتريات الحالية، على نحو جذري.

وذكرت هوجل أن الجيش الألماني لديه حالياً عتاد أقل ممّا كان عليه قبل بدء الحرب، لأن الكثير من العتاد ذهب إلى أوكرانيا، مضيفة أن وضع العتاد للقوات حالياً أسوأ.

طباعة