الولايات المتحدة ترد على اتهامات شقيقة زعيم كوريا الشمالية

شددت البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة على أن التدريبات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة هي تدريبات دفاعية طويلة الأمد، لا تشكل تهديدا لأي دولة، بما في ذلك كوريا الشمالية.

وجاءت تصريحات البعثة تعليقاً على اتهام كيم يو جونج شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، بأن مجلس الأمن الدولي يطبق معيارا مزدوجا، بعد أن عقد المجلس اجتماعا لبحث أحدث تجربة إطلاق لصاروخ باليستي عابر للقارات، من قبل بيونغ يانغ.

وزعمت كيم أن مجلس الأمن الدولي يغض الطرف عن تدريبات عسكرية وتعزيزات دفاعية من قبل الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، فيما يعارض تدريبات كورية الشمالية.

طباعة