تراس تلغي خطة تجميد الضرائب في بريطانيا

نواب محافظون يخططون للإطاحة بتراس من منصبها. رويترز

ألغت رئيسة الوزراء البريطانية، ليز تراس، خطتها لتجميد ضريبة الشركات العام المقبل، وذلك بعد ساعات على إقالتها وزير المال كواسي كوارتنغ، وتعيينها جيريمي هانت بدلاً منه.

وقالت تراس إن ضريبة الشركات سترتفع من 19 إلى 25% في أبريل المقبل كما هو مخطط من قبل الحكومة السابقة، فيما حذّر «هانت»، أمس، من زيادة مقبلة للضرائب، مؤكداً «ارتكاب سلفه أخطاء في الموازنة التي تم كشف عنها الشهر الماضي».

وعنونت صحيفة «ذي تايمز» قائلة: «تراس تكافح من أجل البقاء»، وذلك بعد يوم على إقالتها كوارتنغ، ليتحمّل وحيداً مسؤولية الاضطرابات في الأسواق التي أحدثتها الميزانية.

وذكرت «ذي تايمز» و«تليغراف» وغيرهما من الصحف البريطانية أن نواباً محافظين مازالوا يخططون للإطاحة بتراس، وهو أمر قد يحدث في غضون أيام، في ظل تدهور موقع الحزب في استطلاعات الرأي منذ تولت المنصب خلفاً لبوريس جونسون في السادس من سبتمبر الماضي.

وأشار الوزير الجديد، جيريمي هانت، إلى أن كوارتنغ ورئيسة الوزراء ارتكبا خطأ في محاولتهما خفض ضرائب الأعلى دخلاً، وبعرضهما الموازنة من دون انتظار توقعات مستقلة من مكتب «المسؤولية عن الموازنة».

وقال هانت لـ«سكاي نيوز»: «اعترفت رئيسة الوزراء بذلك، لهذا السبب أنا هنا».

وفي أول خطوة قام بها بعد توليه المنصب، تحدّث الوزير الجديد مع حاكم بنك إنجلترا، آندرو بايلي، الذي اضطُر للقيام بتدخلات مكلفة من أجل تهدئة أسواق السندات.

وأفادت وزارة المال بأنهما «ناقشا أهمية التعامل مع التضخم العالمي، والتزامهما بالنمو الاقتصادي والانضباط المالي».

وقال هانت: «سيتعيّن علينا اتّخاذ قرارات صعبة للغاية»، محذراً من أن «جميع الدوائر الحكومية تواجه قيوداً على الإنفاق»، وأفاد بأن «بعض الضرائب لن يتم خفضها بالسرعة التي يريدها الناس، وسترتفع بعض الضرائب».

وأعلن هانت أنه سيدلي ببيان جديد بشأن الوضع المالي في 31 أكتوبر الجاري، وقال لإذاعة «بي بي سي» إن لديه «صفحة بيضاء ليبدأ منها».

طباعة