السجن 10 سنوات لشرطي شارك في هجوم الكابيتول

حُكم على ضابط شرطة متقاعد من نيويورك، أول من أمس، بالسجن 10 سنوات في واشنطن، لمشاركته في الهجوم على مبنى الكونغرس (الكابيتول) في السادس من يناير 2021، في أطول عقوبة تفرض حتى الآن على أحد المشاركين في أعمال الشغب هذه. وتوماس ويبستر، (56 عاماً)، هاجم شرطياً بسارية علم، ومزّق قناع الغاز لهذا الموظف المسؤول عن حماية مبنى الكونغرس، خلال أعمال الشغب.

وكشف المشهد الذي صوّر بكاميرا مثبتة على جسم المسؤول، عنف هذه اللحظات، وسمح لهيئة المحلفين في المحكمة الفيدرالية في واشنطن، بالموافقة في مايو على إدانة ويبستر.

وأعلن القاضي الفيدرالي أميت ميهتا، الحكم، أول من أمس. وقال المدعي العام في وزارة العدل الأميركية، ماثيو غريفز، إن ويبستر «اختار تسميم الوضع بوحشية». وأضاف أن «الحكم يحمله المسؤولية عن هجماته المتكررة على شرطي في ذلك اليوم».

واعتقل الشرطي السابق الذي خدم في مشاة البحرية (المارينز) أيضاً، في 21 فبراير 2021، ودانته هيئة محلفين بخمس جنح، بعد ثلاثة أشهر، بما في ذلك الاعتداء على شرطيين باستخدام سلاح خطر.

وفي البيان نفسه، تبرر وزارة العدل شدة العقوبة بالوضع السابق لتوماس ويبستر.

وقال ستيفن دانتونو، المسؤول في مكتب التحقيقات الفيدرالي في واشنطن، إن «ويبستر لم يخن قسمه فحسب، بل خان أيضاً زملاءه من ضباط إنفاذ القانون، الذين يخاطرون بحياتهم كل يوم لحماية الشعب». وبعد هجوم 6 يناير 2021، اعتقل أكثر من 860 شخصاً. ووعد الرئيس السابق دونالد ترامب، في مقابلة إذاعية، أول من أمس، بأن يعفو عن جميع مهاجمي الكابيتول، إذا انتخب مجدداً رئيساً.

طباعة