أوكرانيا تقصف القوات الروسية في خيرسون ومعارك دامية في سيفيرودونيتسك

أعلنت القوات الأوكرانية الجمعة أنها تهاجم منطقة خيرسون (جنوب) التي تخشى أن تضمها روسيا، بينما تواصل الصمود في مدينة سيفيرودونيتسك الرئيسية شرق البلاد.

وقالت هيئة الأركان العامة للجيش الأوكراني عبر فيس بوك "قصفت قواتنا الجوية مواقع روسية، وأماكن تتركز فيها المعدات والأفراد، ومستودعات بمحيط خمس بلدات في منطقة خيرسون".

يفيد الأوكرانيون منذ أيام بوقوع قتال في هذه المنطقة التي احتلتها القوات الروسية في شكل شبه كامل منذ الأيام الأولى للغزو الذي بدأ في 24 فبراير.

وتدعو السلطات المحلية التي نصّبتها موسكو إلى ضم المنطقة. وأشار أحد المفاوضين الروس بشأن النزاع في أوكرانيا في الأول من يونيو الى أنه سيتم قريبا تنظيم استفتاء في الأراضي المحتلة، ويمكن أن يتم ذلك في يوليو.

وفي حوض دونباس تستمر المعركة وتزايد شراسة في مدينة سيفيرودونيتسك الرئيسية ومدينة ليسيتشانسك المتاخمة لها.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب مساء الخميس إن "سيفيرودونيتسك وليسيتشانسك ومدنا أخرى في دونباس يعتبرها المحتلون الآن أهدافا لهم ما زالت صامدة".

لكن القتال مستمر في المدينة والقصف متواصل، حسب ما قال الجمعة حاكم المنطقة سيرغي غايداي الذي أشار خصوصا إلى أن "قصر الجليد" وهو أحد رموز المدينة تعرض للدمار في حريق ناتج من قصف روسي.

وكان غايداي قد صرّح قبل ثلاثة أيام بأن هدف روسيا هو السيطرة على المدينة بحلول 10 يونيو، لذلك أشاد عبر تطبيق تلغرام بأن مسعاها "لم يتحقق".

وسيفتح الاستيلاء على سيفيرودونيتسك الطريق أمام موسكو إلى مدينة كبرى أخرى في دونباس هي كراماتورسك ما يعد خطوة مهمة للسيطرة على كل المنطقة الواقعة على حدود روسيا التي تخضع جزئيا لسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا منذ 2014.

 

طباعة