"الجامعة العربية" و"الأمم المتحدة" «قلقتان» بشأن الحاصل في السودان

اعربت الجامعة العربية عن «القلق» بشأن التطورات الحاصلة اليوم في السودان ودعت للالتزام بالمرحلة الانتقالية وطالبت الأطراف السودانية بالتقيد بالترتيبات الانتقالية الموقعة.

وقال الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط في بيان إنه يشعر «ببالغ القلق ازاء تطورات الأوضاع في السودان» وطالب «جميع الأطراف السودانية بالتقيد الكامل» باتفاق تقاسم السلطة بين العسكريين والمدنيين الموقع في أغسطس 2019 بعد بضعة اشهر من إطاحة عمر البشير وبـ«اتفاق السلام» الموقع في جوبا عام 2020 مع الحركات المسلحة في عدة أقاليم سودانية. 

 ونقل بيان، نُشر على موقع الجامعة، عن مصدر مسؤول بالأمانة العامة القول إنه «لا توجد مشكلات لا يمكن حلها بدون الحوار، ومن المهم احترام جميع المقررات والاتفاقات التي تم التوافق عليها بشأن الفترة الانتقالية وصولا إلى عقد الانتخابات في مواعيدها المقررة».
 وحث المسؤول على «الامتناع عن أية إجراءات من شأنها تعطيل الفترة الانتقالية أو هز الاستقرار في السودان».

من جهته قال فولكر بيرتس الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان إن المنظمة الدولية تشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تتحدث عن انقلاب في السودان اليوم الاثنين ومحاولات تقويض عملية الانتقال السياسي.  

طباعة