ماكرون يعلن مبادرات لصالح إفريقيا ويدعو إلى علاقة جديدة مع القارة

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال قمة فرنسية إفريقية الجمعة عن إنشاء "صندوق الابتكار من أجل الديموقراطية في إفريقيا" وعدد من المبادرات الثقافية الأخرى، وأعرب عن رغبته في إقامة نموذج جديد للعلاقات مع القارة.

ومن المقرر أن يساعد الصندوق الذي ستكون له "إدارة مستقلة" وخصص له 30 مليون يورو على مدى ثلاث سنوات، "الجهات الفاعلة في التغيير" لا سيما في ما يتعلق بمسائل الحكم والديموقراطية على النحو الموصى به في تقرير أعده المفكر الكاميروني أشيل مبيمبي الذي كُلف تنظيم القمة المنعقدة في مونبلييه في جنوب فرنسا.

وأعلن ماكرون عن بادرة أخرى لإنشاء مؤسسة مكرسة للدراسات الإفريقية، وهو مقترح ورد أيضا في تقرير مبيمبي. سيتعين على الفريق المكلف وضع دراسة للمشروع تقديم مقترحاته في غضون ستة أشهر.

كذلك، سيتم تأسيس صندوق دعم بقيمة 10 ملايين لمساعدة الشركات الإفريقية المبتكرة في القطاع الرقمي، كجزء من مبادرة "إفريقيا الرقمية" لدعم الشركات الإفريقية الناشئة.

وستنشئ فرنسا أيضا صندوقا لمساعدة المتاحف الإفريقية في استضافة أعمال عالمية وبرنامج دعم لأكاديميات الرياضة الإفريقية.

كذلك أعلن إيمانويل ماكرون، مضيف القمة ورئيس الدولة الوحيد المشارك فيها عن إعادة 26 عملا نُهب من قصر أبومي إلى بنين في نهاية أكتوبر، فضلا عن إعادة أعمال إلى ساحل العاج أحدها تطالب أبيدجان به منذ زمن طويل.

وقال الرئيس الفرنسي خلال القمة الجمعة إنه "لا يمكن أن يكون لدينا مشروع لمستقبل فرنسا إذا لم تعترف بمكوّنها الإفريقي"، مشيراً إلى أن "ما يقرب من سبعة ملايين فرنسي مرتبطون بإفريقيا وجدانيا وعائلياً".

وأضاف "نحن مدينون لإفريقيا.. القارة التي تبهر العالم بأسره، وتخيف البعض أحيانا"، في إشارة إلى النقاشات حول الهجرة التي تطغى على انطلاقة حملة الانتخابات الرئاسية الفرنسية.

ويشارك في القمة 3000 ضيف، نحو 700 منهم يمثلون المجتمع المدني الإفريقي.

واعتبر ماكرون أن "دولة مثل فرنسا عليها واجب الاستجابة لمطالب الشباب الإفريقي"، معتبرا أن هذه القمة وأسلوبها الجديد نموذج لعلاقات جديدة بين فرنسا وإفريقيا.

ويدعو الرئيس الفرنسي باستمرار إلى تجديد العلاقة بين فرنسا وإفريقيا، لكنه يصطدم دائما بالماضي الاستعماري.

وقالت فنانة إفريقية خلال القمة إن "إفريقيا متزوجة بفرنسا، زواج قسري منذ أكثر من 500 عام"، ورد عليها ماكرون قائلا "إذا استمرينا في التصادم أو القطيعة، لن نتقدم أبداً".

طباعة