برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دمشق الأولى عالمياً بين المدن الأقل ملاءمة للعيش

    أصبحت مدن أوروبية أقل ملاءمة للعيش خلال أزمة فيروس كورونا، وفقا لبيانات المؤشر العالمي لجودة الحياة لعام 2021 التي نشرتها مجلة الإيكونوميست اليوم الأربعاء.

    وتراجعت فيينا، التي كانت تُصنف كأفضل مدينة للعيش فيها على مستوى العالم بين عامي 2018 و2020، إلى المركز 12، بينما تراجعت هامبورج 34 مركزا إلى الـ 47.

    وثمانية من المدن التي تراجعت في الترتيب هي مدن أوروبية.

    ولا تزال العاصمة السورية دمشق تحتل المرتبة الأولى بين المدن الأقل ملاءمة للعيش فيه على مستوى العالم.

    وصعدت مدينة أوكلاند في نيوزيلندا إلى المركز الأول، حيث نجحت في احتواء جائحة فيروس كورونا، مما أبقى الحياة العامة مفتوحة وسجلت درجات عالية في مجالات مثل التعليم والثقافة والبيئة، حسبما أشارت الإيكونوميست.

    وتلا أوكلاند مدن أوساكا في اليابان وأديلايد في أستراليا وطوكيو في اليابان وويلينجتون في نيوزيلندا.

    ورفعت هونولولو في هاواي ترتيبها بـ 46 مركزاً، حيث صعدت إلى المركز الرابع عشر بعد تحسينات في حملة التطعيم والاحتواء الناجح للوباء.

    وبشكل عام، أدت جائحة كورونا إلى تدهور جودة الحياة على مستوى العالم حيث عانت المدن من الإغلاق والضغط الشديد على القطاعات الصحية.

    وانخفض متوسط ​​جودة الحياة بسبع نقاط مئوية مقارنة بما كان عليه قبل الجائحة.

     

     

    طباعة