بلجيكا تسحب سفيرها لدى سيؤول بعد اعتداء زوجته على موظفة في متجر

يغادر سفير بلجيكا لدى كوريا الجنوبية منصبه في غضون الأسابيع المقبلة، بعدما اعتدت زوجته على موظفة في متجر للملابس، في واقعة تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي على نطاق واسع.

وقالت وزارة الخارجية في بيان، أمس، إن الوزيرة صوفي فيلمس قررت إنهاء انتداب السفير بيتر ليكويه هذا الصيف، بعد ثلاثة أعوام قضاها في منصبه.

وأظهر مقطع سجلته كاميرات المراقبة الأمنية زوجة السفير، شيانغ شيويه تشيو، وهي تصفع عاملة في متجر بالعاصمة الكورية الجنوبية سيؤول، كانت تحاول منعها من التعرض لزميلتها في التاسع من أبريل.

وشكّت الزميلة في أن زوجة السفير كانت تحاول مغادرة المتجر ومعها قطعة ملابس لم تدفع ثمنها.

وذكرت وزارة الخارجية البلجيكية أن شيانغ التقت مع الموظفة للاعتذار لها عن «سلوكها غير المقبول»، وتعاونت مع الشرطة، مضيفة أنه تم رفع الحصانة الدبلوماسية عنها بطلب من شرطة كوريا الجنوبية.

وقالت وزارة الخارجية البلجيكية إن ليكويه خدم بلده بإخلاص، وأشرف على زيارة رسمية ناجحة في 2019. وأضافت الوزارة «لكن أصبح من الجلي أن الوضع الراهن لا يسمح له بمواصلة أداء دوره».

طباعة