كنيس ومسجد وكنيسة تحت سقف واحد في العاصمة الألمانية برلين

اجتمع مسلمون ويهود ومسيحيون اليوم الخميس لوضع حجر الأساس لمركز سيضم دور عبادة للأديان الثلاثة في رمز للحوار بين الأديان في العاصمة الألمانية برلين.

ويقول المؤسسون إن المركز الذي سيطلق عليه اسم (هاوس أوف وان) أو "البيت الواحد" يقدم بارقة أمل للحوار بعد أيام من احتجاجات في برلين على الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين في قطاع غزة وفي وقت يحذر فيه سياسيون من تزايد معاداة السامية في ألمانيا.

وقال رئيس بلدية برلين مايكل مولر، خلال المراسم "من المهم أن تكون هناك إمكانية لمناقشة الصراعات الحادة في العالم في العاصمة الألمانية وأن يكون للناس منبر يسلطون فيه الضوء على المشكلات في بلادهم ويعبرون عن آرائهم".

وأضاف "لكن الكراهية والعنف ومعاداة السامية والإسلاموفوبيا والعنصرية والتحريض لا مكان لها في مجتمعنا".

وسيحتوي المبنى، الذي سيضم برجا مربعا عاليا، على قاعات منفصلة للشعائر الدينية ومساحة مشتركة للاجتماع.

ورحب رئيسا المجلس المركزي لليهود والمجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا بالمشروع وبالحوار الديني الذي يهدف لإتاحته.

وسيستغرق بناء المركز، الذي بدأ بعد عشر سنوات من التخطيط، أربع سنوات ويتكلف 47.3 مليون يورو (57.67 مليون دولار).

وسيبنى المركز في موقع كنيسة تعود إلى القرن الثالث عشر، كانت قد دمرتها حكومة ألمانيا الشرقية في الستينيات من القرن الماضي.

طباعة