الكرملين يطالب ماكرون وميركل بوضع حدّ لـ"استفزازات" أوكرانيا

ديمتري بيسكوف. أرشيفية

أعرب الكرملين، اليوم الجمعة، عن أمله في أن يمارس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اللذان يُفترض أن يتحادثا مع نظيرهما الأوكراني فولوديمير زيلينكسي، ضغطاً على هذا الأخير لوقف "استفزازات" كييف في شرق البلاد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف "سيكون من المهمّ جداً بالنسبة إلينا أن يستخدم ماكرون وميركل تأثيرهما أثناء المؤتمر عبر الفيديو مع زيلينسكي ليشرحا له امكانية وقف نهائي لكل الاستفزازات" على الجبهة. وجاء كلامه قبل لقاء مرتقب بين الثلاثة.

وأضاف "بالتأكيد سيكون هذا اللقاء فرصة جيدة للتذكير بضرورة تطبيق اتفاقيات مينسك"، في إشارة إلى نص أبرم في 2015 وسمح بالحد من القتال في هذه المنطقة بشكل كبير. ومع ذلك، تصاعدت الاشتباكات لعدة أسابيع بين كييف والانفصاليين الموالين لروسيا في دونباس (شرق أوكرانيا)، بينما تم نشر عشرات الآلاف من الجنود الروس قريبا من الحدود ما أثار مخاوف من عملية عسكرية واسعة النطاق.

وحذر الغرب روسيا من مظاهر القوة هذه.

ويجتمع فولوديمير زيلينسكي مع إيمانويل ماكرون الجمعة في باريس. وستشارك أنغيلا ميركل في هذه المناقشات عن طريق الفيديو.

وأشار المتحدث باسم الكرملين الجمعة أيضا إلى تراجع في انتهاكات وقف إطلاق النار على الجبهة الأوكرانية، لكن رأى أن هذا ليس "سببًا يدعو تمامًا للاطمئنان".

 

طباعة