مصر تحذر من خطورة استمرار إثيوبيا في إجراءات الملء الثاني لسد النهضة

قال وزيرالخارجية المصري سامح شكري أن استمرار إثيوبيا في إجراءات أحادية تتعلق بالملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي من شأنها أن يؤثر على استقرار وأمن المنطقة.

جاء ذلك في اتصال هاتفي لشكري مع  سكرتير عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس اليوم الثلاثاء، بحسب بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية.

وقال البيان "استعرض الوزير شكري أخر التطورات في ملف سد النهضة، مؤكداً على ثوابت الموقف المصري الداعي إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة؛ كما تم التأكيد على خطورة استمرار إثيوبيا في اتخاذ إجراءات أحادية نحو الملء الثاني دون التوصل لاتفاق وأثر ذلك على استقرار وأمن المنطقة، فضلا عن أهمية دور الأمم المتحدة وأجهزتها في الإسهام نحو استئناف التفاوض والتوصل إلى الاتفاق المنشود، وتوفير الدعم للاتحاد الإفريقي في هذا الشأن".

وأضاف البيان " قام كذلك وزير الخارجية بتوجيه خطابات إلى كل من سكرتير عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن ورئيس الجمعية العامة، وطلب تعميمها كمستند رسمي تم من خلاله شرح كافة أبعاد ملف سد النهضة ومراحل التفاوض المختلفة وأخر التطورات".

وترفض إثيوبيا طلب مصر والسودان بإبرام اتفاق ملزما قانونا بشأن ملء وتشغيل السد.

طباعة